اخبار

أول اجتماع لقادة جيش “التحالف الإسلامي” بالرياض

وكالات

يجتمع الأحد، في العاصمة السعودية الرياض، رؤساء أركان الدول المشاركة في التحالف الإسلامي العسكري ضد الإرهاب؛ “لتنسيق الجهود، ووضع اللبنات الأساسية” للتحالف.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية في بيان نشرته، مساء السبت، إن الاجتماع الذي يعد الأول من نوعه سيعقد “لتنسيق الجهود، ووضع اللبنات الأساسية، ومناقشة سبل التنفيذ للاستراتيجيات العسكرية والفكرية والمالية والإعلامية؛ وذلك بهدف مواجهة الإرهاب والتصدي له”.

ويعد هذا أول اجتماع للتحالف الإسلامي العسكري ضد الإرهاب الذي أعلنت السعودية عن تشكيله قبل ثلاثة شهور.

وكانت السعودية قد أعلنت في 14 كانون أول/ ديسمبر الماضي، “تشكيل تحالف عسكري إسلامي مكون من 34 دولة لمحاربة الإرهاب، بقيادة المملكة العربية السعودية، وأن يتم في مدينة الرياض تأسيس مركز عمليات مشتركة؛ لتنسيق ودعم العمليات العسكرية لمحاربة الإرهاب، ولتطوير البرامج والآليات اللازمة لدعم تلك الجهود.”

وبحسب بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية، آنذاك، فإن التحالف جاء “انطلاقا من أحكام اتفاقية منظمة التعاون الإسلامي لمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، والقضاء على أهدافه ومسبباته، وأداء لواجب حماية الأمة من شرور كل الجماعات والتنظيمات “الإرهابية” المسلحة، أيا كان مذهبها وتسميتها، التي تعيث في الأرض قتلا وفسادا، وتهدف إلى ترويع الآمنين”.

وكشف المستشار العسكري لوزير الدفاع السعودي، العميد ركن أحمد بن حسن عسيري، لجريدة «عكاظ» السعودية، قبل ثلاثة أيام، عن ارتفاع عدد دول التحالف الإسلامي العسكري من 34 إلى 40 دولة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية، في وقت سابق السبت، إن التحالف بدأ عمله عبر إنشاء “مركز التحالف الإسلامي العسكري” في الرياض؛ وذلك من أجل تطوير الأساليب والجهود لمحاربة الإرهاب في العالم الإسلامي، ولتنسيق الجهود بين الدول المشاركة؛ بهدف الارتقاء بالقدرات لمحاربة الإرهاب وكل ما يزعزع أمن دول العالم الإسلامي، دون أن تذكر المزيد حول المركز.

وكان عسيري قد كشف خلال مؤتمر صحفي في 7 آذار/ مارس الجاري أن “هناك مؤتمرا سيعقد قريبا لرؤساء أركان دول التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، يعقبه مؤتمر وزراء دفاع للإعلان عن التحالف”، دون أن يحدد مواعيد المؤتمرات آنذاك.

وبين عسيري أن مؤتمر رؤساء الأركان “سيناقش المفهوم العملياتي لهذا للتحالف، وآلية العمل، وكيف سيتم التعامل مع التهديدات، وما هي المبادرات التي ستتقدم بها الدول الأعضاء”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع عين ليبيا

عن مصدر الخبر

عين ليبيا

عين ليبيا

أضف تعليقـك