اخبار

ملاك شركة الأجنحة الليبية للطيران يخرجون عن صمتهم : هؤلاء هم الملاك الحقيقيون للشركة

الحدث الليبي
مصدر الخبر / الحدث الليبي

أكد ملاك شركة الأجنحة الليبيية للطيران ان لا علاقة لشركتهم بكل ما ينشر و يتم ترويجه في مواقع التواصل الاجتماعي و القنوات عن خلفية ملكية الشركة لأمير الجماعة الليبيةً المقاتلة المدعو عبد الحكيم بلحاج و أضاف فوزي المعمري احد ملاك الشركة بأن شركتهم قد تضررت من هذه الإشاعات و المعلومات المغلوطة التي تروج على الشركة وقدم للصحيفة عدد من المستندات القانونية الموثقة التي تثبت مليكة الشركة لرجال اعمال ليبيين لا علاقة لهم بالجماعات الإرهابية مشيراً الى انهم فضلوا الصمت و العمل طيلة المدة الماضية متخدين من تقديم افضل الخدمات للركاب هدفهم الاول ..

وحول ملكية الطائرات التي تؤجرها الشركة في رحلتها افاد السيد نورالدين ابوخريص المدير الإقليمي للشركة بالمستندات ان الطائرات التي تعمل بهم شركة الأجنحة هي طائرات مؤجرة من دولة الامارات العربية المتحدة .

كما قال بان طائرات الشركة تهبط في مطارات الاراضي المقدسة باممكلة العربية السعودية اثناء رحلات الحج و العمرة مشيرا الى ان المملكة السعودية و الامارات العربية المتحدة من أشد المعارضين و المتابعين لعمل الجماعات الإرهابية في المنطقة و خاصة في ليبيا متسائلا  ( كيف تهبط طائراتنا المؤجرة من الامارات في مطارات المملكة السعودية اذ كان للشركة او ملاكها علاقة بالجماعات الإرهابية ) او بأحد من الشخصيات التابعة للجماعات الاسلامية ..

كما أضاف ابوخريص بان الشركة تواصلت مع كل الأجهزة الأمنية في المنطقة الشرفية و على رأسها القيادة العامة للجيش الليبي و قدمنا لهم كل المستندات التي تفيد بهويات ملاك الشركة و نشاطاتها و قد وجدنا تجاوباً كبيرا هناك

كما أعلن المدير الإقليمي للشركة عن قرب انطلاق رحلات الشركة باتجاه مطار بنينا و منها الى الاراضي المقدسة في موسم العمرة

 

ملاحظة : لدى الصحيفة كل عقود التاسيس الخاصة بالشركة و هويات ملاكها و عقود ايجار الطائرات من دولة الامارات العربية المتحدة

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع اخبار الحدث

عن مصدر الخبر

الحدث الليبي

الحدث الليبي

أضف تعليقـك

تعليق

  • بجب مصادرة الممتلكات للقطاع الخاص المنفلت امنياً واقتصادياً ودفع الممتلكات للقطاع العام الخاص بالدولة ووضعها تحت المساءلة القانونية وتسخير الخدمات للمصلحة العامة وحتى الفنادق الخاصة والمنتجعات الخارجة عن القوانين التشريعية الاسلامية الخاصة بالمؤتمر الوطني والالتزام بالخطة الاقتصادية لدعم القطاع العام المؤسسات العامة للبلاد وإداراتها بإشراف وطني متفق عليه من طرف الهيءة العامة للرقابة الإدارية باجتماع أعضاء البلديات ًوالتي يعتبر كل فرد ليبي عضو فيها حتى لا تَخَلَّق هوة اجتماعية بين أفراد المجتمع وبين الإدارات العامة وبذلك يمكن تنمية القدرات والتمكين من دفع الرواتب الشهرية في موعدها بالاتفاق مع مدراء المصارف وبعد دراسة الخساءر والأرباح في مجالس الدراسات الإدارية لكل شركة ليبية و الجدوى الاقتصادية والسيارات المجدولة زمنياً ووضع خطط مستقبلية للخريجين والطلبة في طور التاهيل والضمان الاجتماعي ومنح فرص العمل بعد التخرج للقطاع العام وتحسين ادارته العملية لرفع القدرة الاقتصادية والاجتماعية للبلديات وخلق فرق عمل ميداني لِسد الثغرات وخلق روح التعاون في اجواء أمنية مناسبة ودون إهمال الأساسيات وتوزيع المهام المكلفون بها اتجاه اعمالكم ومهامكم. راجعوا كلامي هذا ولن تندموا