اخبار

«ترامب» يقيل «تيلرسون» ويعين «بومبيو» وزيرا للخارجية خلفا له

المتوسط:

أقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزير الخارجية ريكس تيلرسون وعين مكانه مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية مايك بومبيو بدلا منه، مغردا على حسابه التواصل الاجتماعي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، بأن الوزير المقال أدى عملا رائعا.

وتولى تيلرسون وهو مدير سابق لشركة إيكسون موبيل النفطية قد تولى منصب وزير الخارجية منذ ما يزيد عن عام واحد، إلى ان انتشرت تقارير عن خلاف حاد في إدارة ترامب بين الرئيس ووزير خارجيته، في الوقت الذي تواجه فيه الولايات المتحدة عددا من القضايا الشائكة فيما يتعلق بسياستها الخارجية، ومن بينها كوريا الشمالية وإيران.

وبحسب بي بي سي، فإن «تيلرسون» (64 عاما) الذي في ولاية تكساس، ترأس شركة «إكسون موبيل» للنفط، وعمل لصالحها في الولايات المتحدة واليمن وروسيا، ولديه علاقة وثيقة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقد أمضى أكثر من 40 عاما في العمل لشركة إكسون، التي انضم إليها كمهندس إنتاج بعد تخرجه مباشرة من جامعة تكساس في ولاية أوستن، وارتقى في عدة مناصب حتى وصل إلى منصب مدير الشركة عام 2006.

وكان الموضوع الرئيسي للتدقيق والفحص من قبل المشرعين الأمريكيين قبل التصويت على منحه الثقة لهذا المنصب الرفيع، هو علاقته بالكرملين، الذي منحه وسام الصداقة عام 2013، وخلال الجلسة التي عقدها مجلس الشيوخ للمصادقة على تعيينه أقر بأن الغرب لديه مبررات للقلق من العدوان الروسي، لكنه رفض وصف بوتين بأنه مجرم حرب.

وكان معارضون قد أثاروا المعارضون بعض المخاوف بشأن قدرته على الارتقاء من مجرد رئيس لشركة إلى وزير يتولى الملفات الخارجية لبلاده، اعتبر بعض أنصاره أن خلفيته في إبرام الصفقات قد تضفي منظورا جديدا على أعلى منصب دبلوماسي في البلاد.

وكان ترامب قد أثنى على تيلرسون عقب تعيينه في بيان، قال فيه إنه واحد من أبرع مبرمي الصفقات في العالم، وإنه سيساعد في تغيير مسار سنوات من السياسة الخارجية الخاطئة، والأفعال التي أضعفت أمريكا.

فيما يعتبر بومبيو الوزير المعين، من صقور التيار المواجه لموسكو، وقد حذر في السابق من أن بوتين زعيم خطر. وكان بومبيو الذي دخل الكونغرس 3 مرات عن ولاية كنساس معارضا شرسا للاتفاق النووي مع إيران الذي أبرمته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما. كما أنه من معارضي إغلاق معتقل غوانتانامو، كما دافع بومبيو عن الاستخبارات الأمريكية بعد صدور تقرير لمجلس الشيوخ حول التعذيب، وقال: “إن القائمين على المعتقل من رجل ونساء ليسوا جلادين وإنما وطنيين، ويتصرفون في إطار القانون والدستور”.

وبومبيو خريج كلية الحقوق بجامعة هارفارد، وكان الأول على دفعته في الأكاديمية العسكرية، وتم انتخابه لعضوية مجلس النواب عام 2010 بدعم من أقطاب جمهوريين مثل الأخوين تشارلز وديفيد كوخ. وصار عضوا في لجنة الاستخبارات في المجلس. وقبل انضمامه للكونغرس أسس شركة لقطع غيار الطائرات وأخرى للإمدادات النفطية.

The post «ترامب» يقيل «تيلرسون» ويعين «بومبيو» وزيرا للخارجية خلفا له appeared first on صحيفة المتوسط.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المتوسط الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المتوسط الليبية

صحيفة المتوسط الليبية

أضف تعليقـك