اخبار

ترامب يثني على مساعى ماي لإقامة علاقات تجارية نزيهة بين لندن وواشنطن

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

قال رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إنه أيا كان ما تفعله بريطانيا بشأن خروجها من الاتحاد الأوروبي، فهو أمر جيد "طالما تستطيعين الدخول في معاملات تجارية معنا".

ووجه ترامب الذي كان يتحدث بجوار رئيسة الوزراء البريطانية في مقرها في قصر تيشكرز خارج لندن اليوم الجمعة، الشكر لماي "على السعي وراء تجارة نزيهة ومتبادلة مع الولايات المتحدة الأمريكية".

وأضاف: "ندعم قرار الشعب البريطاني لتحقيق الاستقلالية الكاملة، وسوف نرى كيف يسير هذا.. إنها مفاوضات معقدة للغاية"، مشيرا إلى خروج بريطانيا المعتزم من الاتحاد الأوروبي.

وتمثل تصريحات ترامب تغييرا في لهجته عقب مقابلة مثيرة للجدل مع صحيفة "صن "البريطانية وهى المقابلة التى ألقت بظلاله على زيارته لبريطانيا. وفي الحوار قال ترامب إن خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي" من المحتمل أن تنهى علاقة تجارية كبيرة مع الولايات المتحدة".

وجدد ترامب تأكيده، الذي قاله في مقابلة بصحيفة "صن" بأن بوريس جونسون ( وزير الخارجية البريطانى السابق )، وهو أحد المتشددين، المتشككين في الاتحاد الأوروبي وأحد أبرز نقاد ماي "كان يمكن أن يكون رئيس وزراء عظيم".

لكنه أثنى على ماي أيضا، قائلا: "أعتقد إنها امرأة رائعة وأعتقد أنها تؤدي مهمة رائعة".

واستقال جونسون من منصبه كوزير للخارجية يوم الإثنين لمعارضته خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقالت ماي إن ترامب أجرى محادثات "ممتازة" أمس الجمعة ووافقت على "إبرام اتفاق أمريكي بريطاني طموح لاستغلال سياسة التجارة المستقلة لبريطانيا (بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي)".

وكانت المقابلة الصحفية المثيرة للجدل ألقت بظلالها على مجريات اليوم الثاني من زيارته لبريطانيا.

وفي المقابلة التي نشرتها " صن" في وقت متأخر من أول أمس الخميس، انتقد ترامب أيضا عمدة لندن المسلم صادق خان وقال إن الهجرة "غيرت (بشكل سلبي) نسيج أوروبا".

وقالت وسائل الإعلام البريطانية والكثير من النواب إن تصريحات ترامب بشأن خروج بريطانيا من التكتل وجونسون وخان وغيرها من القضايا خرقت البروتوكول الدبلوماسي وأساءت لماي.

وقال آلان دانكان وهو وزير خارجية بحكومة الظل لبرنامج "توداي" المذاع عبر هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، إن النقد لم يكن فظا ولكنه يعكس أسلوب ترامب "المثير للجدل".

وبعد محادثاته مع ماي، عاد ترامب إلى قاعدته في مقر السفير الأمريكي في وسط لندن حيث تظاهر الآلاف من المحتجين المناهضين لترامب بينما احتشدت أعداد صغيرة بالقرب من تشيكرز وقلعة ويندسور حيث مقر الملكة خارج لندن.

استقبلت الملكة ترامب وقرينته ميلانيا وسارت معهما أمام حرس الشرف العسكري قبل دخولهم القلعة.

وغادر ترامب وقرينته القلعة بطائرة هليكوبتر في طريقهما إلى أسكتلندا حيث من المقرر أن يقضيا عطلة نهاية الأسبوع قبل أن يتوجه ترامب إلى هلسنكي لحضور قمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الإثنين المقبل.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك