اخبار

الاف المقترعين يشاركون في الانتخابات البلدية ببني وليد

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

ايوان ليبيا – وكالات

قالت اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية إن نحو 27 ألف ناخب وناخبة بدؤوا اليوم السبت، الإدلاء بأصواتهم في مراكز الاقتراع لاختيار أعضاء المجلسين البلديين في بني وليد ودرج، داعية «كل الموطنين لممارسة حقهم في اختيار مجالسهم البلدية وعدم إتاحة الفرصة للانتهازيين والمخربين في الوصول إلى مقاعد مجالسهم البلدية» وفق ما نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك».

ويتزامن تصويت أهالي بني وليد ودرج في مراكز الاقتراع التي فتحت أبوابها أمام الناخبين صباح اليوم، بالاحتفال باليوم العالمي للديمقراطية الذي يوافق 15 سبتمبر من كل عام.

وقالت اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية عبر صفحتها على «فيسبوك» إن هذا اليوم «سيظل عالقًا بذاكرة أهلنا في هاتين البلديتين، حيث افتتحت المراكز الانتخابية صباح اليوم أمام ما يقرب من 27 ألف ناخب وناخبة للأدلاء بأصواتهم بكل حرية وشفافية لاختيار مجالسهم البلدية، والذي يعد بابًا من أبواب الديمقراطية في اختيار سلطاتهم المحلية».

وشددت اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية على أن «الديمقراطية هي الطريق الوحيد لبناء الوطن من خلال صناديق الاقتراع لا صناديق الذخيرة»، داعية المواطنين إلى «الاتجاه نحوها والابتعاد عن منطق القوة، حيث أصبحت أدوات العنف والقوة هي مصدر السلطات في الدول التي تعاني الفوضى وتعيق كل عمل ديمقراطي من شأنه النهوض بالبلاد».

وأكدت أن «الديمقراطية قيمة إنسانية متفردة، كونها الحل السلمي لتداول السلطة»، مبينة أن «من خلال تداولها بشكل سلمي عبر آليات انتخابية نزيهة وشفافية وحيادية تضمن الحقوق وتكافؤ الفرص وتعطي الفرصة للمواطنين في اختيار ممثليهم، كما أنها تهدف إلى ترسيخ قيم الحرية والشفافية والحكم الرشيد».

كما أكدت اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية أنها «تعمل جاهدة في ظل الظروف التي يمر بها الوطن على ضمان حق المواطن في ممارسته الديمقراطية الحرة المباشرة»، كما أكدت أيضًا أهمية دور وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني باعتبارها شريكًا رئيسيًا في نجاح العملية الانتخابية وتوعية الناخبين بأهمية المشاركة في الانتخابات.

ونبهت اللجنة إلى أن «عملية توعية الناخبين هي الضامن للمشاركة الإيجابية والفعَّالة للمواطنين في صنع القرار والفهم الصحيح لحقوقهم وواجباتهم تجاه وطنهم، مما يجعل كل مواطن مدركًا دوره ويمارس حقه ويحمي إرادته ويحقق ثقافة الديمقراطية، ويعزز الاستقرار والرخاء على كل ربوع ليبيا».

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك