اخبار

إتمام بحر السلام نهاية 2018

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

ايوان ليبيا – وكالات

حمل هذا الأسبوع نشاطا مكثفا خارجيا وداخليا في القطاع النفطي، كان في مقدمته مباحثات أجرتها المؤسسة الوطنية للنفط مع شركة «إيني» الإيطالية للنفط والغاز، وجرى خلالها الإعلان عن تطوير منشآت بحرية ليبية جديدة من المقرر طرح مناقصتها قريبا، كذلك إعلان موعد إتمام المرحلة الثانية من مشروع بحر السلام المقرر في نهاية عام 2018، كما جاء لقاء رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله مع مدير عام شركة «ربسول»، فرع ليبيا.

تطوير منشآت بحرية ليبية
وخلال زيارته إلى ليبيا، أعلن الرئيس التنفيذي لشركة «إيني» الإيطالية للنفط والغاز، كلاوديو ديسكالزي، تطوير منشآت بحرية ليبية جديدة سيجري طرح مناقصتها قريبا. وأكد في اجتماع مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج التزام الشركة القوي بالانتظام في تنفيذ أنشطتها في ليبيا، حسب بيان نشرته وكالة «رويترز». ومن المقرر إجراء دراسة هندسية لهذه المنشآت البحرية في مناقصة سيتم طرحها قريبا، وتوقع ديسكالزي بدء أول إمدادات الغاز بعد تحديث محطة «الوفاء» في الأيام القليلة المقبلة.

من ناحية أخرى أعلن المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي أن الاجتماع مع الرئيس التنفيذي لشركة «إيني» تناول مشاريعها في ليبيا، وما سبق مناقشته في اجتماعات سابقة حول عقد اتفاقات للاستثمار النفطي في ليبيا، وإمكانية استحداث مشاريع للتنمية المكانية في مناطق عملها.

وخلال لقاء رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، السبت الماضي بمقر المؤسسة بطرابلس مع المدير التنفيذي لـ«إيني» جرت مناقشة العمليات الجارية داخل ليبيا، بما في ذلك خطط للآبار السبع المتبقية في مشروع بحر السلام المرحلة 2 المزمع استكماله بحلول نهاية عام 2018.

فرص زيادة الإنتاج والاستثمار والاستكشاف، ومشاريع الاستدامة من أهم الملفات التي تناولها لقاء صنع الله ومدير إيني

وكانت فرص زيادة الإنتاج والاستثمار والاستكشاف، ومشاريع الاستدامة من أهم الملفات التي تناولها اللقاء، إضافة إلى مشروع تطوير الضاغطات بحقل الوفاء، حيث من المتوقع أن يبدأ الغاز بالتدفق في الأيام القليلة القادمة، كما تم أيضا مناقشة الإجراءات التنفيذية لإعداد كراسة العطاءات لمشروع تطوير التركيبات البحرية A&E ، إذ يعتبر هذا المشروع المشترك نجاحا مميزا رغم الظروف الصعبة التي تواجهها المناطق الداخلية البعيدة في ليبيا.

ديسكالزي أكد أن (شركة «إيني» بدأت في العمليات اللوجستية اللازمة قبل استئناف الأنشطة الاستكشافية، وذلك حسب ما جاء في اتفاقية الاستكشاف وتقاسم الإنتاج بين المؤسسة الوطنية للنفط وشركتي «إيني» و«بريتش بتروليوم»).

وفي التاسع من أكتوبر الماضي، وقعت «إيني» و«بريتش بتروليوم» مع المؤسسة الوطنية للنفط عقدا تضمن اتفاق جميع الأطراف على حصول شركة «إيني» على حصة مشاركة قدرها 42.5% من اتفاقية الاستكشاف وتقاسم الإنتاج الخاصة بشركة «بريتش بتروليوم» في ليبيا.

وبحسب الاتفاق، ستصبح شركة «إيني» المشغل لاتفاقية الاستكشاف وتقاسم الإنتاج، حيث تمتلك شركة «بريتش بتروليوم» حاليا 85% من حصة العمل في الاتفاقية، مع احتفاظ هيئة الاستثمار الليبية بنسبة 15% المتبقية. يذكر أن الموقعين أكدوا التزامهم بتعزيز التدريب الفني والمساهمة في مشاريع التنمية الاجتماعية في ليبيا.

صنع الله: «(إيني) من الشركاء المميزين الذين قدموا الدعم للمؤسسة في جميع الأوقات، وأن هذه الزيارة والأعمال مؤشر واضح لطموح الشركة في ليبيا»

بدوره، اعتبر صنع الله أن «(إيني) من الشركاء المميزين الذين قدموا الدعم للمؤسسة في جميع الأوقات، وأن هذه الزيارة والأعمال مؤشر واضح لطموح الشركة في ليبيا»، متوقعا أن يشجع هذا الأمر «على المزيد من الاستثمار في قطاع النفط الليبي، وسيؤدي إلى توفير فرص إضافية لتحسين المهارات وبناء القدرات للجيل القادم من العاملين في قطاع النفط في ليبيا».

وتعهد رئيس مؤسسة النفط بـ«الالتزام بمبدأ الشفافية في جميع المشاريع المشتركة. إذ يمثل تعاوننا مع شركة إيني وإحياء هذه الاتفاقية، فرصة واعدة لإنعاش الاقتصاد الوطني»، لافتا بالقول: «ستعمل المؤسسة الوطنية للنفط بالتعاون مع شركائها بكل طاقاتها لرفع وزيادة معدلات الإنتاج لأعلى المستويات».

وكان الرئيس التنفيذي لمجموعة «بي بي»، روبرت دادلي، توقع بدء التنقيب في ليبيا مع «إيني» خلال الربع الأول من العام المقبل. وأضاف: «الاتفاق مع إيني لا يعني أننا ننسحب من ليبيا. ما زلنا ملتزمين»، مؤكدا أنه لدى المجموعة خطط للتوسع في ليبيا ومصر.
وفي سياق تطوير الإنتاج، جاء لقاء صنع الله صباح الأحد مع مدير عام شركة «ربسول»، فرع ليبيا، لويس بولو نافاز لبحث الوضع الأمني بحقل الشرارة وإيجاد الحلول المناسبة لتحسينه وتوفير الحماية للعاملين بمختلف حقول الشركة. كما عقدت المؤسسة الوطنية للنفط بمدينة طرابلس الاجتماع الفني السنوي الأول بين إدارة الاستكشاف بالمؤسسة الوطنية للنفط وشركة زلاف ليبيا لاستكشاف وإنتاج النفط والغاز وعرض برامج الشركة ومشاريعها في مجال الاستكشاف خلال العام 2018، وما تم إنجازه حتى تاريخه، وبرامجها المقترحة للعام المقبل والخطط المستقبلية للإدارة.

وفي خطوة تهدف إلى الاهتمام بالمناطق النائية في البلاد، جاء تأكيد رئيس مجلس إدارة مؤسسة النفط على الالتزام بتنفيذ المشاريع التي من شأنها تحسين أوضاع سكان مدينة غات والمساهمة في توفير الخدمات في المنطقة، وذلك ضمن الميزانيات والإمكانات المتاحة، وذلك خلال لقاء عقده مع عضو مجلس النواب عن مدينة غات يوسف الغرياني، وكذلك مستشار المجلس البلدي الخير صالح بي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك