اخبار

أسد سان ماميس ينقلب على صاحبه.. مخالب الهبوط تنهش جسد بلباو

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

كانوا هؤلاء الرومان في القرن الثالث الميلادي، وكان ضحيتهم القديس ماميس الذي وجد نفسه في مواجهة غير متكافئة مع كائنات مفترسة، لتحل المعجزة، ويقوم ماميس بترويض الأسود.

لاحقا عكف الفن المسيحي على تصوير ماميس مصحوبا دائما بأسد كرمزية له، تمجيدا لهذه الواقعة التي يُترَك لك كامل الحرية في تصنيفها كأسطورة أو حقيقة، وفقا لأفكارك واتجاهاتك.

ولكن ما يمكن لمسه وما هو حقيقي دون شك، ستدركه إذ ارتحلت يوما إلى مدينة بلباو في إقليم الباسك الإسباني، وزرت كنيسة بيت الرحمة التي كانت ديرا للقديس ماميس، والتي تحفظ أيضا جزءا من رفاته.

وما أكثر شهرة لك على الأرجح، هو الملعب الذي افتتحته إدارة أتليتك بلباو عام 1913، وأسبغت عليه اسم الكنيسة الواقعة بالقرب منه: سان ماميس.

الآن بتم تعرفون على الأرجح سبب تكنية لاعبي أتليتك بلباو دائما بالأسود.

وصحيح أن الأسود تحتاج إلى الافتراس من أجل البقاء، إلا أن هذا لم يكن حال أسود الباسك في عام 2018.

بلباو عاش عامه الميلادي الأسوأ في تاريخه بمنافسات الدوري الإسباني، ما بين الدور الثاني لموسم 20172018، والدور الأول لموسم 20182019، ليكون ترتيبه رقم 17 –الأخير- بين كل الأندية التي تواجدت في المسابقة على مدار العام باستبعاد الهابطين والصاعدين الذين خاضوا نصف عدد المباريات.

الموسم الحالي بدأ على انتصار في النفس الأخير على حساب ليجانيس بنتيجة 2-1، معاناة ستتكرر لـ بلباو في لاحق المباريات ولكن بنتائج أكثر سوءا.

بلباو وفي الـ13 مباراة التالية لهذا الفوز الافتتاحي، لم يفز ولا مرة، تعادل في 8 وخسر 5. هذا السجل الكارثي أسقط بلباو في مراكز الهبوط، ودفع الإدارة لإطلاق أسوُدها على المدرب الأرجنتيني إدوارو بيريتزو وإقالته بعد أقل من 6 أشهر على تعيينه.

الرجل الذي احتاج لبعض الحظ الإضافي في مواجهة مانشستر يونايتد قبل 3 مواسم وقتما كان مدربا لـ سيلتا فيجو حتى يمر إلى نهائي الدوري الأوروبي، والذي أشهر سلاحا إسطنبوليًا في وجه ليفربول بدوري أبطال أوروبا للموسم الماضي عندما قلب إشبيلية تأخره 0-3 بنهاية الشوط الأول إلى تعادل 3-3 بنهاية المباراة، مضى ليقهر السرطان الذي أصابه حينها، ولكنه لم يقدر على ترك أي ذكرى سعيدة في إقليم الباسك.

المُنجد البديل هو جايزكا جاريتانو مدرب الفريق الرديف، تولى المهمة وفي أول مباراة له بالدوري الإسباني أمام جيرونا، اصطدم بحائط باسكي يُدعى جوركا إرايزوز.

إرايزوز القائد السابق لـ بلباو، حمى عرين جيرونا في تلك الأمسية الباردة من شهر ديسمبر الماضي بسبب إصابة المغربي ياسين بونو، ولكنه أظهر جودة أعلى بكثير من تلك التي أظهرها في أيامه الأخيرة كحارس لـ بلباو وقتما طالب الجميع برحيله بعد أن تآكلت أصابعه هرما.

الحارس الباسكي فارع الطول، وقف بكل أطرافه في وجه تسديدات أصدقائه وأقاربه الذين يشاركونه نفس الدماء الباسكية، حتى سقط في الوقت المبدد بفعل ركلة جزاء على طريقة بانينكا من تنفيذ أريتز أدوريز.

على ذكر المخضرم أدوريز، فهل يمكن استيعاب أنه الهداف الأفضل لـ بلباو في عام 2018 برصيد 12 هدفا فقط؟ رقم كفيل بتلخيص الكثير من معاناة الفريق الهجومية دون الحاجة إلى سرد طويل.

المدرب الجديد جاريتانو خرج متعادلا في مباراته الثانية أمام ديبورتيفو ألافيس بعد أسبوع، قبل أن تحل المباراة الختامية للعام 2018 أمام بلد الوليد في 22 ديسمبر على ملعب سان ماميس.

مجددا انبرى أدوريز لتنفيذ ركلة جزاء جديدة، أثار بها جنون مواقع التواصل الاجتماعي التي تدافع مرتادوها إلى تناقل اللقطة الغريبة للاعب يسدد ركلة جزاء دون أن يأخذ أي خطوة إلى الوراء.

هدف أدوريز لم يكن كافيا لجماهير بلباو حتى تعود إلى منازلها سعيدة وتبدأ في التجهز لبهجة أعياد الميلاد، بسبب الهدف المتأخر جدا الذي أدرك به الضيوف التعادل.

ليست المرة الأولى أو الوحيدة التي ينهار فيها بلباو بعد تقدُمه ويفشل في الخروج فائزا من مباراة يتسيّد نتيجتها، بل حدث ذلك 7 مرات كاملة في الموسم الحالي، من ضمنها مباريات أمام برشلونة وريال مدريد وأتليتكو مدريد، كما فرّط بلباو في تقدمه 2-0 أمام ويسكا وبيتيس في الجولات الأولى.

في مطلع عام 2019، فاز بلباو على سيلتا 2-1 بصعوبة، وابتعد متحفظا عن منطقة الهبوط بنقطتين.

في 2018 لم يفز بلباو سوى 10 مرات، خسر 17 وتعادل في نفس العدد، وحتما يحتاج إلى سجل أفضل في 2019 حتى يتجنّب عنوانا صحفيا لم يُكتَب قط، كلماته تقول: “هبَط بلباو”.

ثالث القطبين

إذا دخلت الموقع الرسمي لنادي أتليتك بلباو، واخترت جناح المعلومات الأولية، فتسجد عنوانا جانبيا يقول:

“عدد المواسم في الدوري الإسباني القسم الأول: كل المواسم، منذ موسم 19281929”

منذ انطلاق الدوري الإسباني في عام 1929، 3 أندية فقط لعبت كل مواسمه ولم تعرف الهبوط قط: ريال مدريد، برشلونة، بلباو.

صحيح أن بلباو لا يضاهي القطبين حاليا اقتصاديا ورياضيا، ولكنه يتفوق على نظيره العاصمي في ألقاب كأس الملك، ويملك في رصيده 8 ألقاب للدوري الإسباني، بل كان بلباو أنجح من نظيريه في أزمنة سابقة، لربما لو لم تقم الحرب الأهلية عام 1936 لمضى أسود تلك الحقبة في تسطير أرقام قياسية يصعب تحطيمها.

بلباو هو النادي صاحب النتيجة الأعرض على الإطلاق في تاريخ الدوري الإسباني بانتصاره 12-1 على برشلونة عام 1931، وبنتيجة كربونية يحمل الرقم القياسي لأعرض انتصار في تاريخ الكأس على حساب سيلتا فيجو عام 1947.

عندما تنقّب عن فريق سحق ريال مدريد وبرشلونة بنتيجة 6-0 في سانتياجو برنابيو وكامب نو على التوالي، فالإجابة هي أتليتك بلباو.

إن تعمّقت في تاريخ الدوري الإسباني وبحثت عن الملعب الذي أقيم عليه أكثر عدد من المباريات في تاريخ المسابقة، فستكون الإجابة كذلك ملعب سان ماميس القديم الذي استضاف مباريات بلباو منذ انطلاق الدوري عام 1929، وحتى هجره عام 2013.

بلباو الذي يعد واحدا من 4 أندية إسبانية مملوكة لأعضائها (بجانب ريال مدريد وبرشلونة وأوساسونا)، هو ركن أصيل في الكرة الإسبانية، تاريخه الطويل يترك بصمته في كل الحقب.

هو ليس ناديا عابرا كآخرين، بل مؤسسة متغلغلة في أعماق كرة القدم الإسبانية، بداية باسم رافاييل بيتشيتشي لاعب الفريق السابق المُخلَد اسمه في جائزة الهداف، مرورا بـ تيلمو زارا أعظم هداف في تاريخ الكرة الإسبانية –شريطة أن تُكتَب تلك السطور قبل حقبة ليو ميسي وكريستيانو رونالدو-، وهو كذلك الوحيد الذي توُج هدافا للدوري الإسباني 6 مرات. ووصلا لـ أندوني جويكوتشيا وإلقائه السلام على كاحل دييجو أرماندو مارادونا في مخالفة كادت أن تغيّر من معالم كرة القدم.

لكن لكل شيء أول مرة، حتما عدم وقوع الكارثة لا يعني أنها غير قابلة للحدوث.

في ألمانيا قضى أنصار هامبورج قرابة الـ55 عاما في التسلط على الجماهير المنافسة، ظلوا لعقود متوالية يرمقونهم بنظرة استعلائية، كيف لا يفعلون وهم النادي الوحيد الذي لعب كل مواسم الدوري الألماني منذ انطلاقه عام 1963، أو لنقل “كان” النادي الوحيد الذي لعب كل مواسم الدوري الألماني منذ انطلاقه..

لأن الساعة توقفت، ساعة الفخر في ملعب فولكس بارك شتادين، صحيح أن جماهير هامبورج حاولوا إطالة دقاتها قدر المستطاع بإحداث شغب في اللحظات الأخيرة من مباراة الهبوط بنهاية الموسم الماضي، ولكن المشهد الختامي أشار إلى 54 عاما و190 يوما و23 ساعة و8 دقائق و48 ثانية.

والفضول يفرض نفسه، ما هو رد الفعل المنتظر من المواطن الباسكي حال هبوط أتليتك بلباو في مايو المقبل؟

قبل 8 أعوام قامت جماهير ريفر بليت بتخريب ملعبها مونومنتال عند هبوط فريقها، أضرموا النيران في المحال التجارية المحيطة، ساروا مخربين لكل ما يقع تحت أيديهم، بل تكفلوا بإدخال 25 شرطيا للمستشفى.

جماهير ريفر فقدت عقولها، يكفي أنهم هددوا لاعبيهم بالقتل حال الهبوط، وقاموا بالاعتداء عليهم بعد أن وقعت الواقعة.

بالطبع لن يكون الحال مماثلا مع جماهير بلباو، فالمجتمع الإسباني يختلف كليا عن نظيره الأرجنتيني، والتعاطي مع كرة القدم لا يتم بنفس الصورة العنيفة.

ولكن بلباو كان دوما رمزا للانفصاليين، بسياسته الصارمة في الاعتماد على لاعبين باسكيين فقط، كان دوما مثالا ناجحا وعمليا لقدرة المواطن الباسكي على البقاء والنجاة دون مساعدة من أحد.

بلباو وفي اعتماده على لاعبين باسكيين فقط، يوجّه رسالة اكتفاء ذاتي قوية ربما عجزت منظمة ETA الانفصالية لسنوات عن مضاهاتها بكل ما أقدمت عليه من عمليات اغتيال وتفجيرات إرهابية.

*اغتيال منظمة ETA الباسكية لـ لويس كاريرو بلانكو رئيس وزراء إسبانيا عام 1973*

عندما يهبط بلباو، فحتما سيُكسَر شيء ما داخل الباسكيين، سيفقدون ركيزة من ركائز فخرهم، ولعلهم سيهيمون على وجههم ويبدأون في طرح أسئلة خمدت لبعض الوقت.

لربما لن تسعد الملكية الإسبانية نفسها كثيرا بهبوط بلباو، لِما قد يحركه ذلك في نفوس الأشخاص الذين لن يمتلكوا ما يبكون عليه.

متى بدأت الأزمة

آخر فريق عظيم لـ بلباو يرجع لموسم 19831984، وقتها حصدوا الدوري للموسم الثاني على التوالي وللمرة الأخيرة في تاريخهم، كما أكلموا الثنائية وظفروا بلقب الكأس في مباراة نهائية دامية هي الأشهر في تاريخ المسابقة.

يومها كان هدفا وحيدا كفيلا بالانتصار على برشلونة في ملعب سانتياجو برنابيو، وكان أيضا اللكم والركل والرفس والنطح والدفع الذي حدث بين لاعبي الفريقين بعد صافرة الحكم مباشرة بقيادة مارادونا من جهة وجزاره جويكوتشيا من جهة أخرى، مثّل المشهد الأسوأ والأكثر خزيا للرياضة الإسبانية على مرأى ومسمع من الملك خوان كارلوس وزوجته الملكة صوفيا.

فريق بلباو وقتها تميّز تحت قيادة المدرب الشاب خافيير كليمنتي بالصلابة والعنف والاندفاع، صفات لا تنطبق كثيرا على الأسلوب الاعتيادي لممارسة كرة القدم في إسبانيا.

*خافيير كليمنتي مدرب بلباو في الثمانينيات*

هذا الأسلوب في لعب كرة القدم بات العلامة المميزة لـ بلباو، سيتفوقون في المباريات وقتما يقهرونك في كل جنبات الملعب ويقتلون العزيمة في داخلك بتدخلاتهم الصارمة وركضهم الذي لا ينتهي.

بالطبع لو عرف لاعبو بلباو أن كأس ملك إسبانيا سيكون لقبهم الأخير لفترة طويلة جدا لا يقدرون على استيعابها، لتفرّغوا للاحتفال بها بشكل أكثر أناقة من تمزيق ملابس مارادونا في تلك الأمسية.

بلباو وفي عقد التسعينيات اختبر تجربة لم يعرفها سابقا مطلقا، لم يفز بأي بطولة، وضع استمر في العقد الأول من الألفية الجديدة.

في 20052006، بعد عقدين من السيطرة على إسبانيا، عاد المدرب كليمنتي للإشراف على تدريب بلباو، بمهمة عكسية هذه المرة، ليس للمنافسة على الدوري، بل لانتشاله من المركز الأخير في الدوري الإسباني.

كليمنتي أتم حينها مهمته بنجاح، ليضمن بلباو البقاء بفوزه على ديبورتيفو لاكرونيا في الجولة قبل الأخيرة، ويرحل كليمنتي بعد أن أدى رسالته.

إلا أن الكوابيس لم تتوقف، وعاد بلباو في الموسم الثاني ليختبر نتائج كارثية وضعته في دائرة الخطر أغلب الوقت، قبل أن يضمن البقاء في الجولة الأخيرة بفوزه على ليفانتي، بعد أن حبس أنفاس جماهيره في الموسم الأسوأ بتاريخ الفريق.

اللافت أن كليمنتي الذي غامر بتاريخه عند تولي مهمة فريق على وشك الهبوط في موسم 20052006، لم يجد مشكلة مؤخرا في تكرار الأمر مؤخرا.

كليمنتي خرج بتصريحات قبل عدة أسابيع بعد أن أقالت الإدارة بيريتزو وعيّنت جاريتانو، منتقدا القرار ومستفسرا عن سبب عدم استعانتهم به ليحضر ويكرر ما فعله قبل أكثر من 10 سنوات.

ثورة بييلسا

في 2011 حضر الأرجنتيني مارسيلو بييلسا لتدريب الفريق، وأحدث ثورة في النادي الباسكي الذي عاد ليظهر بشكل مؤثر في البطولات الأوروبية.

بلباو هزم حينها مانشستر يونايتد ذهابا وإيابا في الدوري الأوروبي، ووصل لنهائي المسابقة للمرة الثانية في تاريخه، قبل أن يخسر بثلاثية أمام أتليتكو مدريد.

وعندما رحل بييلسا في 2013، جاء النبأ السعيد لـ بلباو: إرنستو فالفيردي.

في برشلونة قد يتعجّب البعض من قرارات فالفيردي، تفضيله إشراك رافينيا على الدفع بـ عثمان ديمبيلي في غياب ليو ميسي، أو اعتماده شبه الدائم على سيرجي روبيرتو كظهير أيمن وليس نيلسون سيميدو، أو نجاح لاعبين على شاكلة باولينيو تحت قيادته.

باولينيو اللاعب الذي لم يضاهي أغلب لاعبي خط الوسط الذين مروا على برشلونة في السنوات الأخيرة بالقدرات الفنية والمهارية، كان لاعبا مثاليا لـ فالفيردي الذي يلعب كرة القدم على الطريقة الباسكية.

جماهير برشلونة يخرج فريقها منتصرا من المباريات بفارق هدف أو دون عرض أخّاذ، ويبدأون على الفور في الشكوى من أسلوب فالفيردي المتحفظ والجامد.. هذا لم يكن الحال في بلباو أبدا مع فالفيردي.

فالفيردي مدرب مثالي للفريق الباسكي، تحت قيادته حقق بلباو اللقب الوحيد في القرن 21 بقهر برشلونة في كأس السوبر 2015 وحرمانه من تحقيق السداسية الثانية في تاريخه.

سنوات فالفيردي الأربع مع بلباو كانت تجسيدا مثاليا للكيفية التي يجب أن يلعب بها الأسود، صحيح لم يقدروا على الوصول لمستوى أتليتكو مدريد تحت قيادة سيميوني والبدء في مناطحة الكبيرين، ولكنهم تواجدوا في حزمة فرق المقدمة بشكل دائم وعكفوا على الظهور في الدوري الأوروبي، قبل أن يحدث الانهيار برحيل فالفيردي.

مع انتقال فالفيردي إلى تدريب برشلونة، قام رئيس بلباو حينها، جوسو أوروتيا، بتصعيد كوكو زيجاندا مدرب الفريق الرديف لتولي تدريب بلباو في الموسم الماضي.

أوروتيا كان صديقا لـ زيجاندا منذ سنوات طويلة، إذ تزاملا معا في أتليتك بلباو خلال عقد التسعينيات، وهذا على الأرجح ما دفعه للإبقاء عليه حتى نهاية الموسم دون إقالته رغم انحدار مستوى الفريق بشكل لافت خلال 20172018.

بلباو أنهى الموسم الماضي في المركز 16 –ثاني أسوأ مركز في تاريخه-، وكان هذا إنذارا واضحا باقتراب الخطر.

إدارة أوروتيا تحرّكت لمحاولة لملمة ما بُعثِر، فأقدمت على أكثر سوق انتقالات صيفية نشط منذ سنوات. بلباو امتلك 145 مليون يورو صافية نظير انتقال أيمريك لابورت إلى مانشستر سيتي وكيبا أريزابالاجا إلى تشيلسي، صرف منها 32 مليون يورو بالفعل لتعويض لابورت بـ إينيجو مارتينيز في السوق الشتوية لعام 2018.

رغم ذلك، اكتفى بلباو باستقدام داني جارسيا من أيبار في صفقة انتقال حر، وأندر كابا من أيبار كذلك، وهي صفقة كانت محسومة بالفعل قبل حضور اللاعب بعام كامل، مع إحضار الروماني كريستيان جانيا، ويوري بيرتشيتشي من باريس سان جيرمان.

أما النتيجة فتعرفونها، نتائج كارثية في الدور الأول للموسم الحالي، وخروج وشيك من كأس ملك إسبانيا بعد الهزيمة في سان ماميس ذهابا بثلاثة أهداف مقابل هدف.

هل حان الوقت لتغيير السياسة الباسكية المتعسفة؟

في نهاية القرن 19، كانت مدينة بلباو ميناءً مهما ومنطقة صناعية نشطة مستفيدة من مناجم الحديد التي انتشرت فيها، بل كانت محورا للاقتصاد الإسباني بشكل عام، واجتذبت قدرا كبيرا من العمالة الأجنبية، خصوصا عمال المناجم والموانئ الإنجليز.

في المقابل عكفت الأسر الثرية في بلباو على إرسال أبنائها للدراسة في إنجلترا، فعادوا متطبعين بالثقافة البريطانية، ومسحورين بلعبة كرة القدم.

لاحقا وفي 1898، قام الإنجليز والمتطبعين بثقافتهم في مدينة بلباو بإنشاء نادٍ لكرة القدم، وهو المعروف الآن باسم أتليتك بلباو، وعلى الرغم من أن النادي يحمل اسما إنجليزيا وليس إسبانيا، إلا أنه أقل الأندية –في العالم على الأرجح- فتحا لأبوابه أمام الأجانب.

في 1912، بدأ النادي الالتزام بقانون غير مكتوب، يقضي بالاعتماد فقط على لاعبين باسكيين، سعيا لإعلاء القومية الباسكية ضمن مساعي الإقليم للانفصال عن إسبانيا.. قرار لم تتراجع عنه أي إدارة مرت على بلباو طوال أكثر من 100 عام تالية.

ماذا يعني الباسك؟

الباسك أو “إيوسكادي” هي منطقة ذاتية الحكم في شمال شرق المملكة الإسبانية، يتحدث أهلها اللغة الباسكية، ولا ينتمون حقا لـ إسبانيا، حتى أن ماركل سوسياتا –القائد الحالي لـ بلباو- وعندما انضم ذات مرة لمنتخب إسبانيا قبل 7 سنوات، قلل من الأمر خلال حديثه إلى الصحفيين ورفض حتى ذكر كلمة إسبانيا، الأمر الذي فتح النيران عليه من الصحافة الإسبانية وعجّل بإنهاء مسيرته الدولية، إذ لم يُستدع مجددا.

وعندما يطالب الباسكيون بالانفصال، فإنهم لا ينشدون ذلك لإقليم الباسك وحده، بل كذلك إقليم نافاري الذي يقع غربهم، والذي يتحدث سكانه الباسكية، ويشتهر كرويا من خلال نادي أوساسونا، ولذا من المعتاد أن نرى لاعبين من نافاري في بلباو، مثل راؤول جارسيا اللاعب السابق لـ أتليتكو مدريد على سبيل المثال.

أما الجزء الجغرافي الثالث الذي يندرج تحت المطالبات الباسكية الانفصالية، فهو الباسك الفرنسي، والذي يقع في الجنوب الغربي لـ فرنسا، وهو الجزء المتاخم لـ إسبانيا، الأمر الذي سمح بظهور لاعبين فرنسيين من تلك المنطقة في صفوف بلباو مثل بيكسينت ليزارازو وأيمريك لابورت.

هذه السياسة في الاعتماد على لاعبين باسكيين فقط، تنطبق على كل المراحل العمرية في صفوف النادي، بالإضافة إلى فريق السيدات.

ريال سوسيداد القطب الآخر في إقليم الباسك، طبّق سياسة مماثلة منذ نهاية الستينيات، ونجح رغم ذلك في الفوز بلقبي الدوري الوحيدين في تاريخه عامي 1981 و1982، إلا أنه لم يصمد كثيرا وتخلى عن مبادئه، فوقّع مع الأيرلندي جون ألدريدج عام 1989 ليبدأ التعويل على لاعبين أجانب، قبل أن يوقّع مع أول لاعب إسباني غير باسكي عام 2002 باستقدام بوريس من ريال أوفيدو، هذا الأمر لم يدفع سوسيداد إلى انفتاح كامل، بل يولي النادي اهتماما شديدا بلاعبيه المحليين حتى اليوم، إذ تضم قائمته الحالية 12 لاعبا باسكيًا من أبناء الفريق.

شروط الصلاحية

حتى تكون صالحا للعب بقميص بلباو، ليس من الضروري أن تكون مولودا في الإقليم الباسكي، فـ كريستيان جانيا اللاعب الحالي للفريق مولود في رومانيا، إلا أنه هاجر في طفولته رفقة عائلته إلى إقليم الباسك، ومارس كرة القدم في عدة أندية باسكية، وهذا أكسبه هوية باسكية سمحت لـ بلباو بالتوقيع معه.

ممارسة كرة القدم خلال الطفولة والمراهقة في أندية باسكية حتى وإن لم تكن مولودا في إقليم الباسك، كفيلا بجعلك متاحا لتمثيل أتليتك بلباو، ولكن ليس في كل الحالات.

فهذه القاعدة لا تنطبق مثلا على أنطوان جريزمان الذي حضر إلى إقليم الباسك وقتما بلغ 14 عاما ليلعب في ناشئي ريال سوسيداد، لأنه انتقل إلى إقليم الباسك بغرض ممارسة كرة القدم وليس لأسباب اجتماعية، مما لا يجعله مواطنا باسكيًا إلى درجة كبيرة.

بخلاف إنريك سابوريت اللاعب السابق لـ بلباو، الذي وعلى الرغم من ولادته في كتالونيا، فإنه كان لائقا لتمثيل الفريق الباسكي بسبب انتقاله للعيش في الباسك بعمر الـ16 مع والدته التي اقتضت ظروف عملها الانتقال إلى الإقليم الشمالي، وهذا يعد سببا اجتماعيًا وليس كرويًا.

في 2011، ظهر أول لاعب ذو بشرة سوداء في الفريق الأول، عندما شارك جوناس رامالو المولود في الباسك لأب أنجولي، قبل أن يتبعه إينياكي ويليامس اللاعب الحالي للفريق والذي وُلد في الباسك لأب وأم ليبيريين.

اللاعب الحالي يوري بيرتشيتشي بدوره، مولود في الباسك لأب جزائري، وسبق له تمثيل منتخب الباسك في 4 مباريات.

خيارات محدودة

هذا الاكتفاء بلاعبين باسكيين، يحد جدا من خيارات بلباو، فنجدهم يعتمدون في الأساس على أبناء النادي، مما دفع الإدارة لعدم إبرام أي تعاقد في الفترة ما بين 2015 و2018.

لكن هل يحتاج بلباو حقا لتوسيع دائرة اختياره وهجر قانون يمثّل عقيدة وهوية؟ ربما عدم هبوطه حتى اليوم مثل أندية إسبانية أخرى كبيرة، يجعل الإجابة “لا” على السؤال السابقة، قناعة قد تتغير إن هبط بلباو وفقد واحدا من مصادر فخره القليلة المتبقية في زمن غياب الألقاب.

والحقيقة أن إنتاجية إقليم الباسك الكروية لم تكن أزمة في سابق السنوات كما هي الآن، فيمكن ملاحظة سيل من المواهب الباسكية في عقد الثمانينيات، الأمر الذي مكّن سوسيداد وبلباو من السيطرة على لقب الدوري الإسباني لـ4 مواسم متتالية.

أما نادي برشلونة وحتى يصنع فريق الأحلام مطلع التسعينيات بقيادة يوهان كرويف، فقد لجأ إلى استقدام العديد من الباسكيين، مثل أندوني زوبيزاريتا، خوسيه ماري باكيرو، خوليو ساليناس، خوسيه رامون أليكسانكو، أيتور بيجيرستاين، لوبيز ريكارتي، جون أندوني جويكوتشيا.

وعلى قلتهم، إلا أن اللاعبين الباسكيين يمثلون مصدر قوة لـ بلباو، فتميزهم في الأسلوب عن بقية اللاعبين الإسبان يعطي لـ بلباو طابعا كرويا خاصا، اللاعب الباسكي يتمتع بكثير من الطاقة في الملعب، والبيئة الباردة التي تميّزهم عن بقية الأقاليم الإسبانية تعطيهم مزيدا من الجلد والشدة والشراسة.

الباسكيون أوفياء كذلك، يميلون إلى قضاء سنوات طويلة من مسيرتهم في بلباو، ورفض عروض مغرية قد تعظّم من قيمتهم الكروية، وجولين جيريرو نجم الفريق في التسعينيات خير مثال على ذلك، إذ قرر الاستمرار مع بلباو ورفض عرض مانشستر يونايتد بطل أوروبا.

ومؤخرا قام إيكر مونياين نجم بلباو الحالي بتجديد تعاقده حتى 2024 دون وجود شرط جزائي في عقده يسمح له بالرحيل، وهي الوسيلة الوحيدة للرحيل نجوم الفريق في السنوات السابقة.

تثمين إدارة بلباو للاعب المعمّر في فريقها، دفعها إلى استحداث جائزة “رجل النادي الواحد” قبل 4 سنوات، وهي جائزة تقدّم إلى لاعبين قضوا مسيرتهم الاحترافية بأكملها في نادٍ واحد.

الجائزة تُمنَح سنويا بين شوطي إحدى المباريات المقامة على ملعب سان ماميس، ويقدّمها خوسيه أنخيل إريبار الحارس التاريخي لـ بلباو وأكثر من ارتدى قميصه على الإطلاق، ويصحبه أصغر طفل في أكاديمية أتليتك بلباو.

الفائزون السابقون بالجائزة كانوا كارلس بويول، مات لو تيسييه، سيب ماير، باولو مالديني.

اللاعب الباسكي عزيز وعملة نادرة، ولذا لا يفرّط بلباو في لاعبيه بسهولة لأنه لا يضمن إمكانية تعويضهم بسبب ضيق دائرة الاختيار.

هذا دفع الإدارة للقتال على إبقاء خافي مارتينيز ومنعه من الانتقال إلى بايرن ميونيخ عام 2012، قبل أن تسدد إدارة النادي الألماني الشرط الجزائي البالغ 40 مليون يورو، وتقتلع مارتينيز رغما عن ناديه.

الصفقة أثارت سخطا كبيرا في بلباو، حتى أن مارتينيز اضطر إلى التسلل ليلا إلى مقر تدريب بلباو بعد أيام من انتقاله إلى بايرن، حتى يأخذ متعلقاته الشخصية، دون أن يتوجب عليه مقابلة أيٍ من زملائه أو إداريين النادي.

أما فيرناندو يورنتي الذي كان مهاجما دوليا وبطلا مع إسبانيا لمونديال 2010 ويور 2012، فقد بحث عن الخروج من بلباو وخوض تجربة في مستوى أعلى، ليرفض تجديد عقده مع النادي والذي كان ينتهي 2013، ويرحل مجانا إلى يوفنتوس.

إدارة بلباو السابقة برئاسة أوروتيا لم تنس أبدا هذه الفعلة، وأوروتيا صرّح علنا حتى وقت قريب قبل رحيله، أن يورنتي لن يعود إلى بلباو بسبب الطريقة التي رحل بها قبل سنوات.

هذا الأسلوب الذي اتبعه يورنتي لم ينهجه كيبا أريزابالاجا، الذي امتلك عقدا مع بلباو ينتهي في صيف 2018 بشرط جزائي بسيط، ليجدد عقده ويرفع الشرط الجزائي إلى 80 مليون يورو، ويرحل بعد أسابيع إلى تشيلسي بمبلغ قياسي، منعشا خزينة فريقه.

تحديات الإدارة الجديدة

في ديسمبر انتهت ولاية الرئيس السابق جوسو أوروتيا، وعوّضه أيتور إليزيجي الذي حضر ليجد الفريق في أسوأ وضعية ممكنة.

إليزيجي عيّن رافا ألكورتا اللاعب السابق لبلباو والذي قضى بعض الوقت في ريال مدريد خلال التسعينيات، ليكون مديرا رياضيا مسؤولا عن التعاقدات.

بلباو سيحتاج إلى الاستنجاد في سوق الانتقالات الشتوية الحالية بلاعبيه السابقين حتى يتجنب فاجعة الهبوط قبل فوات الأوان، وأول الصفقات التي تمت بالفعل، هو إيباي جوميز الذي عاد لـ بلباو بعد سنوات رائعة بقميص ديبورتيفو ألافيس.

كما صار الباب مفتوحا أمام يورنتي حتى يغادر توتنام ويعود إلى بلباو، مستغلا رحيل الرئيس السابق أوروتيا.

يورنتي لا يشارك كثيرا مع توتنام ويبلغ 33 عاما، وسيكون صفقة إلزامية لـ بلباو في سوق الانتقالات الشتوية مع حقيقة امتلاك مهاجم صريح وحيد، هو المخضرم أريتز أدوريز صاحب الـ37 عاما والذي لم يعد قادرا على تحمُل مسؤولية خط الهجوم.

الخيار الآخر الحالي في خط الهجوم هو إينياكي ويليامس الذي يلعب كجناح في الأساس وتتم الاستعانة به اضطراريا كمهاجم في غياب أدوريز، ولكنه ليس أفضل بديل ممكن مع حقيقة أنه لم يسجل على ملعب سان ماميس منذ عامين، إذ سجل كل أهدافه الـ15 المحلية السابقة بعيدا عن ملعب فريقه.

إدارة بلباو قد لا تكتف بذلك، بل ستبذل كل ما تملك لإعادة خافي مارتينيز الذي لا يشارك باستمرارية مع بايرن ميونيخ هذا الموسم.

والأمر نفسه ينطبق على أندير هيريرا لاعب مانشستر يونايتد الذي ينتهي عقده مع الشياطين الحمر بنهاية الموسم الجاري.

قبل 18 قرنا من الزمان، أفلت سان ماميس من أنياب الأسد بمعجزة، وفي 2019 سيحتاج أتباعه إلى معجزة مشابهة لتجنب الهبوط.. فهل ولّى زمن المعجزات؟

اقرأ أيضا:

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك