اخبار

غسان في فزان ..؟ … بقلم / محمد الامين

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

 

غسان في فزان ..؟ … بقلم / محمد الامين

ذهاب غسان سلامه إلى فزان يندرج ضمن مسارين رئيسيين:

أولهما هو الإعداد للملتقى الوطني العام مباشرة بعد اجتماع مجلس الأمن بشأن القضية الليبية وتطورات التسوية.

أما ثانيهما، فهو متابعة التأثيرات وردود الفعل إثر “الترضيات” الأخيرة التي أعلن عنها السراج لفائدة الجنوب بعد أزمة إغلاق حقول النفط الأخيرة.

من شأن هذه الزيارة أيضا كما يؤكد كثيرون، أنها تستهدف ضخ بعض الدماء الجديدة في جسم المجلس الرئاسي أو بالأحرى إعادة ترميمه من أجل ضمان الإجماع اللازم حوله والعبور إلى المرحلة المقبلة من الاستحقاقات المرتقبة سياسيا وتشريعيا بأقل الخسائر وبأوسع التوافقات الممكنة.

مبدئيا، لا يمكن للمرء إلا أن ننظر بأيجابية لهذه الخطوات لا لشيء إلا لكونها الأقل خطورة على المسار مقارنة بغيرها وبالسوابق الكثيرة التي قاستها المنطقة،، هذا إذا أمن الليبيون مخاطر التوظيف والاستثمار -السلبي التي غالبا ما ترافق مثل هذه القضايا.

أما حديث سلامه عن مشكلات إعادة بناء الدولة الليبية سياسيا ومؤسساتيا، وهي تحديات حقيقية كما نعلم، فإن هنالك غموضا كبيرا يحيط بمضمونه باعتبار أن الأمر يخص دور البعثة الأممية في صياغة ورسم وترتيب المشهد المقبل دون أي صدام مع أي طرف،، وهذا غير مؤكد لأن البعثة لا يبدو أنها تملك الصلاحيات اللازمة، والتفويض والتحصين الضروريين لاكتساب قوة التأثير التي يحتاجها دور بعثة سلامة..

ربما كان جزء كبير من كلام غسان سلامة عاطفيا وحماسيا إلى حد ما بالنظر إلى سياق هذه الزيارة الأولى من نوعها لمبعوث أممي إلى جنوب ليبيا،، زيارة تأجلت كثيرا واحتاجت الكثير من الترتيبات و”الترضيات”السرية والعلنية، إلا أنها مناسبة تماما للظرف الراهن. وللحديث بقية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك