اخبار

حملات لضبط الخارجين عن القانون

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

ايوان ليبيا – وكالات :

أفاد المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية التابعة لحكومة الوفاق الوطني، بأنَّ  قضية حمل السلاح بين الشباب تبقى من أكبر القضايا المقلقة في ليبيا بما تحمله من تأثيرات سلبية على النسيج الاجتماعي، وتهديد لأمن البلاد وسلامة المواطن، خاصة عندما يرتبط حمل السلاح بعوامل سلبية أخرى على رأسها تجارة وتعاطي المخدرات.

وأضاف المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية، أنَّ أكثر من مشكلة ومشاجرة تحولت إلى قتال بالأسلحة النارية بسبب غياب العقل تحت تأثير المخدرات والخمور، إذ تنتهي بمقتل أحد الأشخاص أو إصابته بعاهة جسدية مستديمة.

وأشار المكتب الإعلامي، إلى أنَّ وزارة الداخلية تبذل جهودًا كبيرة في محاربة هذه الظواهر السلبية، التي انتشرت في المجتمع الليبي المحافظ عبر توفير الأمن والأمان والمجاهرة به، والحملات الضبطية لتجار المخدرات والأسلحة في كل ربوع الوطن.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك