اخبار

الارهاب .. بين التصدير و الاستيراد … بقلم / محمد الاسمر البوزيدي

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

 

الارهاب .. بين التصدير و الاستيراد … بقلم / محمد الاسمر البوزيدي .

طرح المجتمع الدولي الرسمي متمثلا في الجمعية العامة للامم المتحدة ملف ( الارهاب ) للنقاش منذ العام 1934 وظل هذا الملف مطروحا للنقاش حتى العام 1937.
وفي اجتماع الجمعية العامة في 1962 تم الاعلان عن ثلاثة عشر صكا يدين الارهاب وادواته .

وفي قمة قادة العالم عام 2005 تم الاتفاق على بروتوكول مكتب مكافحةالارهاب التابع للامم المتحدة الذي تم اطلاق عمله في العام التالي 2006 بعضوية معظم دول العالم الاعضاء بالامم المتحدة .

لكن ملف الارهاب ظل يفتقر في كل المواثيق و السياسات الدولية الى تعريف دقيق و محايد لمفهوم الارهاب نفسه .

فبسقوط الاتحاد السوفيتي اصبح العالم احادي القطب ونصبت الولايات المتحدة الامريكية نفسها شرطيا وحيدا على العالم معتمدة سياسة الكيل بمكيالين في عديد القضايا الدولية و في مقدمتها ملف الارهاب ، متعمدة تمييع تعريف الارهاب لتوظيف ذلك في سياستها الامبريالية الاستعمارية فاصبحت السياسة الاستعمارية و السيطرة على مقدرات الشعوب و نهب ثراواتها واحتلال اراضيها مكافحةً للارهاب ، واصبح دفاع الشعوب عن حريتها واستقلال قرارها والحفاظ على ثرواتها و تاريخها و ارثهاالثقافي والحضاري ارهاباً .

ان أعتى صنوف الارهاب هو ارهاب الدول الاستعمارية المتسلطة تجاه الدول النامية الساعية للحرية و التحرر من ربق الاستعمار الارهابي ، وان إلصاق تهمة الارهاب بدينٍ ما او قوميةٍ ما هو الا ارهاب نوعي مقيت في حد ذاته ، فالارهاب لا دين و لا قومية ولا جنسية له .

ان احتلال و ترويع الشعوب ارهاب ، وقتل المدنيين في غاراتٍ جوية من قبل الاحلاف الغاشمة ارهاب ، واحكتار الاقتصاد و تجويع دول باسرها ارهاب ، والتمييز العنصري القائم على لون البشرة او نوع الجنس او الدين او القومية هو ارهاب صريح .

لايمكن بحالٍ من الاحوال القضاء على جرائم الارهاب الا بعد تعريفه تعريفا دقيقا يحدد اشكاله و مصادره وادواته و طرقه ووضع قوانين و تشريعات صارمة رادعة للدول والتكتلات قبل الافراد ، وتحييد الانتماء الديني و القومي والاخذ بعين الاعتبار الدوافع السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و معالجتها بشكل تام كفيل بان يعيد الامور الى نصابها وعدم التمييز و الانحياز .

وفي مبادرات جادة وعملية قدم القائد معمر القذافي تصورات عديدة كلها تصب في مصب تجفيف منابع الارهاب و مكافحة ارهاب الدول المتسلطة ، كان ابرزها ما تقدم به في خطابه بالجمعية العامة للامم المتحدة في 30 / الفاتح _ سبتمبر / 2009.

واعتمد المجتمع الجماهيري نهجا واضحاً عادلاً إزاء الارهاب و المساس بحرية الانسان وفقا لما اعتمدته جماهير المؤتمرات الشعبية الاساسية في الوثيقة الخضراء الكبرى لحقوق الانسان في عصر الجماهير ، حيث ورد فيها ( المجتمع الجماهيري مجتمع الفضيلة والقيم النبيلة يقدس المثل والقيم الإنسانية تطلعا إلى مجتمع إنساني بلا عدوان ، ولا حروب ولا استغلال ، ولا إرهاب لا كبير فيه ولا صغير ، كل الأمم والشعوب والقوميات لها الحق في العيش بحرية وفق اختياراتها ، ولها حقها في ،تقرير مصيرها ، وإقامة كيانها القومي ، وللأقليات حقوقها في الحفاظ على ذاتها وتراثها ولايجوز قمع تطلعاتها المشروعة ، واستخدام القوة لإ ذابتها في قومية أو قوميات أخرى ) .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك