اخبار

ملك تايلاند المتوج حديثا يخرج في موكب لتحية الشعب

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

يخرج ملك تايلاند ماها فاجيرالونجكورن في موكب لتحية الشعب للمرة الأولى منذ تتويجه اليوم الأحد.

وسيحمل الجنود الملك، البالغ من العمر 66 عاما، على "محفة"، على طول طريق يمتد لسبعة كيلومترات بالقرب من القصر الكبير في المدينة القديمة بانكوك، كجزء من اليوم الثاني من مراسم التتويج التي تستمر ثلاثة أيام وتقدر تكلفتها بـ 31 مليون دولار.

من المتوقع أن يجلس عشرات الآلاف من الأشخاص الذين يرتدون قمصانا صفراء، لون الملك، على طول الطريق لتهنئة ملكهم الذي توج حديثا خلال الموكب، الذي من المقرر أن يبدأ في الساعة 0430 مساء (0930 بتوقيت جرينتش) ويستمر لمدة لا تقل عن أربع ساعات ونصف الساعة.

ويشار إلى أن جلوس المواطنين وسجودهم أمام الاسرة المالكة، يعتبر عادة تايلاندية، حيث يحظى الملك بمكانة شبه إلهية. كما يعتقد أن الملوك التايلانديين يجسدون الإله الهندوسي، فيشنو.

ومن المقرر أن يتوقف الملك خلال العرض – الذي سيضم أكثر من 1300 من الجنود وأفراد الشرطة ومسؤولي الحكومة، ومن بينهم زعيم المجلس العسكري رئيس الوزراء برايوت تشان أوتشا – عند معابد بوذية رئيسية، لتقديم التحية لتماثيل بوذا، قبل أن يعود إلى القصر الكبير.

وتوج الملك أمس السبت بتاج متعدد الطبقات يبلغ وزنه 3ر7 كيلوجرام، مصنوع من الذهب ومرصع بالألماس، يرجع تاريخه إلى أكثر من قرنين، وذلك في أول مراسم تتويج ملكي في تايلاند خلال ما يقرب من 70 عاما.

وقد تسبب الحدث السعيد في بعض الارتباك والاضطراب بالنسبة للسائحين، حيث تم غلق الكثير من الطرق في منطقة البلدة القديمة.

وقد تأخر تتويج فاجيرا لونجكورن لأكثر من عامين ونصف من صعوده على العرش خلفا لوالده الملك الراحل بوميبول أدولياديج الذي توفى في تشرين أول/أكتوبر 2016 بعد سبعة عقود في سدة الحكم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك