اخبار

يريدونها لا غالب ولا مغلوب.. قدر الليبيين أن ينتظروا الحلول من الخارج.. ولا خيار أمامهم إلا الإذعان، فما رأي الروس والأمريكان؟؟

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

محمد الامين يكتب :

يريدونها لا غالب ولا مغلوب.. قدر الليبيين أن ينتظروا الحلول من الخارج.. ولا خيار أمامهم إلا الإذعان، فما رأي الروس والأمريكان؟؟

البيان الصحفي الصادر اليوم عن المجلس الأوروبي للسياسة الخارجية يعتبر في مجمله متوازنا، ومتناغما مع الحراك الدبلوماسي والسياسي خصوصا في ما يتعلق بالإجماع حول نقاط كانت إلى حدّ فترة غير بعيدة مثار جدال ومناكفات بين أعضاء رئيسيين في الاتحاد الأوروبي، نعني بهذا أساسا الفرنسيين والطليان في علاقة بمسألة ضرورة وقف إطلاق النار، وكذلك تحميل المسئولية عن اندلاع المواجهات العسكرية.. وقد حاول الأوروبيون كذلك ترجمة التناغم بشأن الموقف من تواجد العناصر المتطرفة والإرهابية والمطلوبة دوليا بالجبهات وبساحات الاشتباك [من الجانبين]..

البيان لم يخلُ من لهجة حازمة تتجلى في التحذير المزدوج من خطورة شن هجوم على العاصمة على السلام الدولي.. والتهديد بعواقب بسبب ارتكاب أعمال يمكن أن تصنف جرائم حرب..بالإضافة إلى تعزيز موقع البعثة الأممية والمبعوث الخاص غسان سلامه..

هذا البيان يستمد أهميته من كونه يعكس انخفاض التوتر وتراجع منسوب المعاندة بين أعضاء الاتحاد المنخرطين في الأزمة الليبية.. وهو باعتقادي علامة مبشرة إذا ما ربطنا ذلك بأحداث مرتقبة كزيارة حفتر لباريس أو ما سبقها من تحرك السراج..

طبعا ما تزال هنالك مواقف أخرى أهمها مواقف الروس والأمريكيين، قد تسهم في إنضاج مشاريع هدنة أو تسويات ظرفية، وهي من الأهمية بمكان أيضا..

وللحديث بقية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك