اخبار

مركز راشد لأصحاب الهمم يحتفل بـاليوبيل الفضي في يوم زايد الإنساني

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

نظم مركز راشد لأصحاب الهمم في دبي باليوبيل الفضي، أمس الأربعاء، احتفالية باسم «يوم زايد الإنساني» بحضور الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم العضو المنتدب للمركز، والشيخ مكتوم بن سعيد بن ثاني آل مكتوم، ومريم عثمان، مدير عام مركز راشد لأصحاب الهمم بدبي، ولفيف من أبرز الشخصيات في المجتمع وشركاء النجاح الذين أسهموا في دعم مسيرة المركز في مختلف الأنشطة والفعاليات منذ انطلاقته الأولى في العام 1994 وحتى احتفاله باليوبيل الفضي 2019.

تأتي الاحتفالية تزامناً مع «عام التسامح»، والذي أعلن عنه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بجعل عام 2019 عام التسامح في دولة الإمارات، وتأكيداً لقيم التسامح وتعزيزاً لتقبل الآخر والانفتاح على كافة الثقافات المختلفة حول العالم.
وبدأت الفعاليات، بعرض فيلم وثائقي عن نشأة المركز منذ مراحل تطوره من الانطلاقة الأولى وحتى الوصول إلى تلك المكانة المتميزة، مستعرضاً أبرز المحطات والإنجازات والشخصيات التي حرصت على زيارة المركز وتقديم كافة أوجه الدعم والتعاون، أعقبها الفقرة الفنية بمشاركة الفنان الدكتور حبيب غلوم، من خلال أوبريت «تناديكم طفولتنا» كلمات الشاعر العراقي كريم العراقي، وألحان الإماراتي فايز السعيد، وقدم خلاله طلبة المركز أداء راقياً.
كما قدم الدكتور علي منصور الكيالي، محاضرة دينية عن قيم التسامح في الشهر الفضيل، مستشهداً بالمجتمع الإماراتي والذي يحرص منذ قديم الأزل على ترسيخ هذه المثل والقيم، خاصة أن الآباء المؤسسين حرصوا منذ اللحظات الأولى لنشأة الدولة الفتية، على تربية أبنائهم على هذا الأمر والذي وضح جلياً في المجتمع الإماراتي بصورة نالت احترام العالم أجمع. وجاء فقرة الفيلم الرائع «شيلخ شلاخ» من إخراج اللبناني بلال زيبارة في نهاية الاحتفالية، من خلال قصة متميزة جذبت الحضور ودارت حول تقبل مجتمع متلازمة داون لشخص من الأسوياء.

وكرم الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم العضو المنتدب للمركز، ومريم عثمان، مدير عام مركز راشد لأصحاب الهمم بدبي، كافة الرعاة وشركاء النجاح من خلال دروع تذكارية وشهادات تقدير نظراً لدورهم المتميز مع المركز طيلة السنوات الماضية. من جانبها، أكدت مريم عثمان، أن الاحتفالية جاءت مختلفة، مع مرور 25 عاماً على انطلاقة التجربة الرائدة في مجال أصحاب الهمم، والتي استطاعت أن تغير النظرة لتلك الفئة بطريقة إيجابية نالت الإعجاب والتقدير من كافة فئات المجتمع. وأضافت، أنه ليس من قبيل الصدفة أن يتزامن احتفالنا هذا العام مع عام التسامح، لأن قيم التسامح أصيلة متأصلة في مجتمعنا الإماراتي، حيث أرسى الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، هذه الأسس والقيم، ونثرا بذورها الطيبة، فأثمرت ثماراً يانعة في مركز راشد الذي احتضن طلبة من نحو 50 جنسية ارتقى بهم تعليماً وتدريباً وتأهيلاً دونما تمييز بين لون وجنس أو عرق ودين.

وختمت مريم عثمان تصريحاتها، موضحة أن، الاحتفال باليوبيل الفضي لن يكون الأخير في منظومة العمل بإدارة المركز، والتي لن تّدخر جهداً في الاحتفال بكل الأحداث والفعاليات التي من شأنها أن تثبت للجميع أن هناك عملا مستمرا ونجاحات.

وأضافت مريم عثمان، وكما قال الرسول الكريم: من لا يشكر الناس لا يشكر الله، لابد لنا من تكريم كل الأيادي البيضاء، وكل السواعد الخضراء، وكل القلوب العامرة بالخير والعطاء، الذين أسهموا في بناء وتشييد هذا الصرح الإنساني قبل 25 سنة، وكل الذين قدموا دعمهم اللامحدود. وتم تكريم العديد من شركاء النجاح بحضور ممثلي الدوائر والمؤسسات المحلية، «النيابة العامة، محاكم دبي، هيئة الطرق والمواصلات، بلدية دبي، الإدارة العامة للإقامة وشئون الأجانب، طيران الإمارات الخيرية".

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك