اخبار

المحتجون في السودان يرفضون دعوة المجلس العسكري لإجراء انتخابات

الخرطوم-العنوان

دعا قادة الحركة الاحتجاجية في السودان الثلاثاء أنصارهم إلى تنظيم تظاهرات جديدة، رافضين دعوة وجهها المجلس العسكري لإجراء انتخابات عامّة في فترة لا تتجاوز التّسعة أشهر، وذلك غداة مقتل أكثر من 35 شخصا فيما وصفوه بـ”المجزرة الوحشية”.

ودعت الحركة أنصارها للمشاركة في “عصيان مدني” في أرجاء البلاد للإطاحة بالمجلس العسكري الحاكم بعد العملية الدامية لفض الاعتصام الذي استمر لأسابيع خارج مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم.

وأطاح المجلس العسكري الانتقالي بالرئيس عمر البشير في أبريل بعد أشهر من الاحتجاجات. وكان وافق على فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات لتسليم السلطة للمدنيين بشكل كامل.

لكن رئيس المجلس الفريق أوّل ركن عبد الفتّاح البرهان أعلن في بيان بثّه التلفزيون الرسمي التخلّي عن الخطة لصالح إجراء انتخابات بإشراف إقليمي ودولي.

وقال البرهان “قرّر المجلس العسكري وقف التفاوض مع تحالف قوى إعلان الحرّية والتغيير وإلغاء ما تمّ الاتّفاق عليه، والدّعوة إلى إجراء انتخابات عامّة في فترة لا تتجاوز التّسعة أشهر (بدءًا) من الآن”.

ورفض تجمّع المهنيين السودانيين، أبرز مكونات تحالف الحرية والتغيير الذي يقود الحركة الاحتجاجية الإعلان الذي أصدره المجلس العسكري.

وأفاد بيان للتجمّع “لا المجلس الانقلابي ولا مليشياته وقياداتها هي من يقرر مصير الشعب، ولا كيفية انتقاله لسلطة مدنية”.

ووصف تحالف “قوى إعلان الحرّية والتّغيير ما تعرّض له “الثوّار المعتصمون” الإثنين بأنّه “مجزرة دمويّة”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك