اخبار

بالفيديو – رونالدو الخارق يقود البرتغال إلى نهائي دوري أوروبا بثلاثية في شباك سويسرا

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

البرتغال هزمت سويسرا 3-1 في نصف النهائي الأول للمسابقة، على ملعب الدراجاو في العاصمة لشبونة.

رونالدو أسطورة البرتغال تكفل بتسجيل أهدافها الثلاثة، فيما لم يكف هدف ريكاردو رودريجيز السويسريين لمواصلة المشوار.

البرتغال تنتظر الفائز من هولندا وإنجلترا في نصف النهائي الآخر الذي يقام غدا على ملعب ألفونسو هنريكيس في مدينة جيمارايش، لتواجهه في النهائي يوم 9 يونيو على ملعب الدراجاو.

بينما تواجه سويسرا الخاسر منهما يوم 9 يونيو أيضا في مباراة تحديد المركز الثالث بمدينة جيمارايش.

المباراة شهدت ظهور دولي أول لـ جواو فيليكس مهاجم بنفيكا الشاب في صفوف بلاده البرتغال، فيما شارك جيردان شاكيري بطل أوروبا مع ليفربول قبل أيام في صفوف سويسرا منذ البداية.

شاكيري لم يحتج سوى 3 دقائق ليهدد المرمى البرتغالي، لكن خروج روي باتريشيو السريع من مرماه، أغلق زوايا التسديد على لاعب ليفربول، ومنعه من افتتاح التسجيل لـ سويسرا.

من جانبه ناوش رونالدو مرمى سويسرا في الدقيقة 12 بعد خطأ في دفاعي من الضيوف، لكن تسديدته مرت بعيدة عن المرمى.

انتهى وقت التهديد وحان وقت التنفيذ، تحديدا في الدقيقة 25.

النجم البرتغالي الأعظم تحصل على ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء، تولى تنفيذها شخصيا.

رونالدو سدد قذيفة صاروخية تجمّد أمامها يان سومير حارس مرمى سويسرا، ليدوّن رونالدو هدفه الدولي الأول منذ أن سجل في شباك المغرب بمونديال 2018، أي منذ 350 يوما في أطول صيام دولي تهديفي له في مسيرته.

جناح يوفنتوس سجل أيضا من ركلة حرة مباشرة للمرة الأولى منذ أن هز شباك إسبانيا في الوقت القاتل خلال مونديال 2018، إذ فشل في تسجيل 28 ركلة نفذها من وقتها مع ناديه ومنتخبه.

في الشوط الثاني ارتفع معدل الإثارة.

هجمة سويسرية في الدقيقة 53 والتحام بين ستيفان زوبير لاعب سويسرا، ونيلسون سيميدو ظهير البرتغال، دون أن يقرر فيليكس بريتش حكم اللقاء أي قرار محوري، ليستمر اللعب.

ارتدت الهجمة سريعا إلى الجهة الأخرى، ليتعرض بيرناردو سيلفا لعرقة جلية داخل منطقة جزاء سويسرا، رآها الحكم الألماني كافية هذه المرة حتى يطلق صافرته، معلنا عن ركلة جزاء للبرتغال.

قبل أن تحدث المفاجأة عندما عاد لمراجعة ما حدث في تقنية الفيديو، ليقرر عكس قراره بحجة وجود مخالفة سابقة لـ سويسرا داخل منطقة جزاء البرتغال.

سويسرا تحصلت على ركلة جزاء إذا، انبرى لها المتخصص ريكاردو رودريجيز، ورغم ارتماء الحارس باتريشيو صوب الكرة بعد أن أخبره رونالدو بزاوية تسديد ظهير ميلان، لكن الكرة القوية اخترق شباكه، معلنة عن التعادل السويسري في الدقيقة 56.

الأزمات البرتغالية تواصلت في الدقيقة 63، عندما ترك المخضرم بيبي الملعب بعد تعرضه لإصابة قوية في الذراع، استوجبت استبداله بالمخضرم الآخر جوزيه فونتي.

المباراة تأزمت أمام شجاعة السويسريين، قبل أن يظهر بطل كل العصور: رونالدو.

الدون تلقى تمريرة عرضية من بيرناردو سيلفا في الدقيقة 88، تابعها بتسديدة يمينية من لمسة واحدة، عجز سومير عن إبعادها، لتسجل البرتغال الهدف الثاني.

انفجار رونالدو تواصَل ولم يحتج إلى دقيقة إضافية، حتى يسجل هدفا كلاسيكيا بتسديدة يمينية في الزاوية اليسرى العلوية لمرمى سومير، مطلقا رصاصة الرحمة على الساعات السويسرية.

ليرفع رونالدو رصيده من الأهداف الدولية إلى 88 في 157 مباراة خاضها مع البرتغال، على رأس الهدافين الدوليين الأوروبيين تاريخيًا.

ومن بين كل الهدافين التاريخيين لمنتخبات بلادهم، لا يسبق رونالدو سوى الإيراني الخارق علي دائي صاحب الـ109 هدفا دوليا.

كما سجّل رونالدو ثلاثيته الشخصية رقم 7 بقميص منتخب البرتغال، والرقم 53 إجمالا في مسيرته.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك