اخبار

ميسي وشبح التتويج.. 8 أساطير فشلوا في الفوز بـ كوبا أمريكا

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

في المقابل هناك 8 أساطير فشلت في تحقيق لقب المسابقة ويسعى الأرجنتيني ليونيل ميسي للهروب من شبح فشل جديد.

نيمار الساعي لقيادة البرازيل للمجد يغيب بعد تحقيق لقب ذهبية أولمبياد ريو المنتظرة، في المقابل راداميل فالكاو يحاول قيادة كولومبيا للقب تاريخي ثان.

خافيير زانيتي

الظهير الأرجنتيني شارك لأول مرة في كوبا أمريكا 1995 وخسر نهائي نسختي 2004 و2007 وفشل في تخطي عقبة ربع النهائي بالخسارة بركلات الترجيح من أوروجواي في 2011.

سوكراتيس

أحد أفضل لاعبي الوسط في العالم الطبيب سوكراتيس، فشل في التتويج بنسختي 1979 و1983 مع السامبا.

دييجو أرماندو مارادونا

مارادونا قاد الأرجنتين للتتويج بكأس العالم لكنه فشل في تحقيق اللقب القاري، سجل هدفا في نسخة 1979 أصيب في 1983 وسقط أمام أوروجواي في المربع الذهبي وخسر نهائي 1989.

بيليه

الجوهرة السوداء شارك في نسخة واحدة من كوبا أمريكا بعمر الـ19 في نسخة 1959، الأرجنتين توجت باللقب رغم حصده لقب الهداف برصيد 8 أهداف ليعوض ذلك بالتتويج بـ3 ألقاب لكأس العالم.

كلاوديو بيتزارو

واحدا من أفضل من ارتدى قميص بيرو وأبرز هدافي الدوري الألماني شارك في كوبا أمريكا 1999 و2004 و2007 غاب أيضا عن المشاركة في 2011، وأفضل إنجاز له المركز الثالث في 2015.

كارلوس فالديراما

قائد وسط كولومبيا المعروف بشعره المجعد الطويل رغم حصد لقب أفضل لاعب في نسخة 1987 كان أفضل إنجاز له المركز الثالث في نفس النسخة.

زيكو

الجوهرة البيضاء اكتفى بتحقيق المركز الثالث في كوبا أمريكا 1979 وقبلها كأس العالم 1978 وفشل في التتويج بأي لقب بقميص السامبا رغم فوزه بجائزة أفضل لاعب في أمريكا الجنوبية 3 مرات.

جرانشيا

رغم تتويجه بلقبي كأس العالم 1958 و1962 وتواجده في التشكيل المثالي للقرن العشرين، لم يحقق أي لقب لكوبا أمريكا.

فيما يعد الثلاثي الذي يلعب في الوقت الحالي هم أبرز من لم يحققوا لقب كوبا أمريكا وقد تسنح لهم الفرصة في النسخ التالية للابتعاد عن شبح تلك القائمة.

نيمار

البرازيلي تعرض للإصابة ليغيب عن المشاركة للنسخة الثانية على التوالي بعد غياب النسخة الماضية بسبب الأولمبياد، أفضل ما قدمه مع السامبا هو الوصول لربع النهائي في كوبا أمريكا.

ليونيل ميسي

الأرجنتيني الذي يواصل سعيه للفوز باللقب خسر نهائي 2015 و2016 أمام تشيلي، ومن قبلها ودع من ربع النهائي في 2011، وقد تكون النسخة الحالية الفرصة الأخيرة له.

راداميل فالكاو

النمر الكولومبي وصل لربع نهائي نسختي 2011 و2015 لتحقق كولومبيا المركز الثالث في كوبا أمريكا 2016 التي غاب عنها.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك