اخبار

المنقوش: قصف قاعدة الجفرة أخرجها عن الخدمة

ايوان ليبيا
مصدر الخبر / ايوان ليبيا

ايوان ليبيا – وكالات :

إعتبر القيادي العسكري بمدينة مصراتة ورئيس أركان المؤتمر العام يوسف المنقوش أن الضربة الجوية التي إستهدفت قاعدة الجفرة كانت نقلة كبيرة في مسار العمليات منذ بداية ما وصفه بـ”الهجوم على طرابلس”  كونها رأس الحربة في عملية الهجوم وتمثل القاعدة الأساسية التي تقوم بكل الأعمال القتالية من حيث القيادة والسيطرة أو الأعمال اللوجستية و تجميع القوات.

المنقوش قال أمس السبت إن القاعدة بها منظومة دفاع جوي وبعيدة كل البعد عن الاستهداف بالتالي كان ضربها نقله نوعية في مجرى العمليات، مشيراً إلى أن الخسائر كانت كبيرة جداً حيث تم تدمير منظومة الدفاع الجوي بالقاعدة وطائرتين شحن ومستودع يحتوي الذخائر حسب زعمه.

وزعم أيضاً بأنهم نفذوا ضربة الثانية على نادي الطيران في ودان دمرت على إثرها حضيرة الطائرات المسيرة دون طيار والتي بلغت حوالي طائرتين ، مشدداً أن إستهداف وضرب قاعدة الجفرة مرة أخرى من الكلية الجوية مصراته والقوات التابعة للوفاق كانت لضربة قوية نتج عنها خلل كبير في قواعد السيطرة على العمليات حسب زعمه.

وقال :”نجد اليوم ردود أفعال عشوائية كقصف مستشفى ميداني ومحاولات هجوم بائسة على المحاور لقطع الطريق الساحلي شرق طرابلس في القره بوللي باستخدام خلايا نائمة في المنطقة ومجموعات تتسلل لترهونة كلها عمليات كردود أفعال للعملية الكبيرة التي حصلت بالأمس وهذه الأعمال نتيجتها إعلامية أكثر من أي شيء آخر”.

المنقوش يرى أن خروج من وصفهم بـ”قوات حفتر” من معسكر النقلية وترك الجثث خلفهم تحت ضغط كبير عبارة عن هروب وليس إنسحاب، مشيراً إلى أن ما وصفها بـ”قوة المجرم” (القوات المسلحة الليبية) لم تنتهي بعد بل هو يحاول تحشيد القوة وهناك معلومات تفيد بأن يستعين بالعديد من المرتزقة للقيام بأعمال قتالية أخرى حسب زعمه.

ونوّه إلى أن خروج قاعدة الجفرة عن الخدمة سيؤثر في العمليات تأثير كبير لكن السيطرة علبها ووصول قوات الوفاق لتحكم سيطرتها برياً على القاعد يعني الضربة الأقوى التي ستحطم الحلقة الأساسية في عمليات طرابلس وإنهيارها كما ستمنح فرصة مؤقتة للعمليات للتقدم.

وأضاف أن التجربة أثبتت عدم التعويل على المجتمع الدولي حيث تحدث الإنتهاكات في كل الأماكن والمجتمع الدولي لن يكون جهة يعتمد عليها في إيقاف هذه الانتهاكات لكن هذا لا يمنع طرح القضية بجدية وبقوة من الناحية السياسية والإعلامية على الأقل لإحراج بعض الجهات من المجتمع ليتم الضغط عليها بهدف إتخاذ القرارات المناسبة.

كما بيّن أن التعويل يجب أن يكون بناء على القوة ودحر المعتدين على الأرض وليس على المجتمع الدولي وبالمقابل من المهم توضيح القضية وتقديم الانتهاكات على جميع المستويات من أجل إحراج الجهات المعينة في المجتمع الدولي التي تعمل على مساعدة “المجرم”.

وإعتقد إن من وصفهم بـ” قوات حفتر ” حتى لو لم تكن تستطيع فتح خط جبهة جديد في غريان لن تقف عن المحاولات بل ستقوم بتنفيذها دائماً لذلك على قوات حكومة الوفاق الإنتباه على كل المناطق المستهدفة دون التركيز على محيط  طرابلس فقط عن طريق الرقابة الفعلية وضرب أي حركة في مهدها، مؤكداً اهمية تأمين محيط غريان مع وجود إستطلاعات قوية لاستهداف أي قوة تتشكل لتنفيذها أي عمل.

وتابع قائلاً :”هناك معلومات لم تتأكد بعد تفيد بأن هجوم حفتر لم يكن ردة على ما حصل بالجفرة وإنما لإيصال عناصر أجنبية مرتزقة لحدود طرابلس، قضية إيصال الأفراد ممكنة وليست صعبة خاصة أن مطار بني وليد يتم استخدامه دائماً وتحدث به بعض الإختراقات، مسألة إيصال أفرادة لمنطقة العمليات ليست بالمستحيلة بالرغم أن بعض طرق الإمداد مراقبة وهناك مجهودات كبيرة لقطعها لكن الدفع بالمزيد من المرتزقة هو شيء ممكن فهم يعملون على نوعيات محددة من الأسلحة والاستعانة بهم دليل واضح أن القوة لم تعد تتوفر لديهم”.

ونوّه في ختام مداخلته إلى إمكانية إستخدام محورين رئيسيين في الجفرة لإيصال الإمدادات المحور الاول الذي يمر عبر منطقة الشويرف إلى مزدة والآخر من سوكنة لمنطقة شميخ بني وليد.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

ايوان ليبيا

ايوان ليبيا

أضف تعليقـك

تعليق

  • عرفت سبب هزائم المليشيات الارهابية لما كان هذا المنقوش يقودها فتفكيره مثل اى حمار فلو ان طائرتين مسيرتين تخرج قاعدة جوية من الخدمة وتدمر كل هذه الاهداف وعشر غارات على مصراطة بدون خسائر يكون المتحدث اما غبى جدا او متخلف عقليا وطالما انها كما تدعى خارج الخدمة فلماذا تنهار مليشياتكم على كافة المحاور وباعترافكم حتى لو انكرتم الحقيقة فحينما تقولوا تم استرداد القرة بوللى او النقلية حتى بالكذب فهو اعتراف بتقدم الجيش والسيطرة عليه حتى لو انسحب منهم بعد ذلك وجعل منه مصيدة لاستنزاف الجرذان والمضحك ان بعض صراصيركم تقول ان الاستيلاء على الجفرة مسألة وقت بينما حدد قائد الخرفان الموعد فى 4/4 القادم وهو موعد بعيد اقترح عليكم ان يكون مبكرا عن ذلك فى 30 فبراير القادم وهو تاريخ اتوقع فيه ان تسيطروا على الرجمة وليس الحفرة فخسب بس المهم ياتى هذا التاريخ واحد خروف سيحسب الايام المتبقية على هذا التاريخ وله جائزة قيمة تسلم له فى هذا التاريخ الفنكوشى