اخبار الرياضة

"انقسام" عائلة تشاكا الألبانية يلفت أنظار "يورو 2016"

لم تكن المباراة التي جمعت ألبانيا بسويسرا (صفر-1) السبت في نهائيات كأس أوروبا 2016، مجرد مواجهة كروية، بل إنها حكاية روابط عائلية ولاعبين كان بإمكان غالبيتهم اللعب للفريق المنافس.

هناك 17 لاعبا مشتركا بين البلدين، أعمارهم تتراوح بين 21 و30 عاما، “ولدوا في كوسوفو، مقدونيا، بويانوفاتش (جنوب صربيا) أو سويسرا”، بحسب ما يذكر المتحدث باسم الاتحاد الألباني تريتان كوكونا.

وتميزت مواجهة السبت التي أقيمت في لنس بالترابط الوثيق بين الطرفين، إذ يضم المنتخب الألباني لاعبين نشأوا في سويسرا، ونظيره السويسري لاعبين من أصل ألباني.

وشهدت المباراة مواجهة بين نجم وسط سويسرا غرانيت شاكا وشقيقه الأكبر تاولانت شاكا.

وولد الشقيقان في بازل السويسرية من والدين من ألبان كوسوفو، وكلاهما مثلا سويسرا على مستوى الفئات العمرية، وقد دخلا التاريخ كأول شقيقين يلعبان ضد بعضهما في البطولة القارية.

وغرانيت تشاكا ليس اللاعب الوحيد في صفوف سويسرا على علاقة بالألبان، إذ يضم “لا ناتي” لاعبين آخرين تعود جذورهم إلى البان كوسوفو وهم فالون بهرامي وادمير محمدي وشدران شاكيري وبليريم دزيمايلي.

اما المنتخب الالباني فيضم العديد من اللاعبين الذين ولدوا في سويسرا وهم امير ابراشي وارليند اييتي وميغيين باشا وشكيلزن غاشي وفريديريك فيسيلي، فيما امضى كل من ناصر اليي ولوريك سانا وبوريم كوكيلي وارمير لينياني جزءا كبيرا من طفولتهم في سويسرا.

كما هناك عدد كبير من لاعبي ألبانيا الذين يلعبون في الدوري السويسري مثل غاشي (انتقل في يناير الى كولورادو رابيدز الاميركي) وتشاكا واليي (بال) وكوكيلي وارماندو ساديكو (زيوريخ) وفيسيلي (لوغانو) وباشا (لوسيرن).

وبرر رئيس الاتحاد الالباني هذه الحالة الفريدة من نوعها، قائلا: “جميعهم ولدوا من عائلات البانية، لقد هربوا من البلقان واجبروا على الهجرة بسبب الحرب والتمييز، بحثا عن حياة افضل”.

وبحسب المعهد السويسري للدراسات الالبانية، هناك270 ألف نسمة من اصل الباني في سويسرا، وهم اكثر من 110 الاف كوسوفي بحسب وزارة الهجرة السويسرية.

هناك 10 لاعبين في المنتخب الالباني يحملون الجنسية السويسرية وبينهم القائد سانا الذي طرد في لقاء السبت، وهو من مواليد كوسوفو وقد علمه والداه اللغة الالبانية وحرصا على ان يترعرع وفق ثقافة وعادات البلد الام.

اما بالنسبة لعائلة تشاكا، فهي هربت من البانيا في التسعينيات وقد ولد تاولانت عام 1991، وغرانيت بعده بعام وترعرع الشقيقان في بازل.

لعب تاولانت مباراته الدولية الاولى في مارس 2014 وهو لعب طيلة مسيرته الكروية في سويسرا حيث دافع عن الوان بازل وغراسهوبر واخيرا سيون.

اما غرانيت، فبدأ مشواره مع المنتخب السويسري الاول عام 2011 وهو بدأ مشواره مع بال ايضا قبل الانتقال في 2012 الى بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني الذي تركه في نهاية الموسم الحالي من اجل الالتحاق بأرسنال الإنكليزي.

وبحسب المدرب الايطالي لالبانيا جاني دي بيازي، فان نشأة العديد من لاعبيه في سويسرا لا تؤثر بتاتا على الشعور الوطني لأنه “عندما يرى اللاعب الالباني، بغض النظر عن المكان القادم منه، العلم الاحمر مع النسر برأسين يرفرف، فالمشاعر تكون جياشة”.

ويتحدث تاولانت تشاكا عن وضعه قائلا: “في عائلتي، نحن نتحدث الالبانية والبانيا تجذبنا دائما نحوها”.

وبرر تاولانت السبب الذي جعله يدافع عن الوان البانيا فيما يدافع شقيقه عن الوان سويسرا، بان المنتخب السويسري استدعى غرانيت قبل ان يستدعيه المنتخب الالباني، مضيفا: “نحن عائلة هاجرت من كوسوفو الى فرنسا ثم الى سويسرا مع اطفال عاشوا الحياة السويسرية ثم قرر كل منهم القيام بخياراته”.

هذه الخيارات قد تصبح اكثر تعقيدا الآن من مسألة الدفاع عن الوان البانيا او سويسرا، وذلك لان كثيرين منهم مخولون بالدفاع عن الوان كوسوفو التي انضمت الى عائلة الاتحاد الدولي “فيفا” وستشارك في تصفيات اوروبا المؤهلة لمونديال روسيا 2018. (فرانس برس)

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك