اخبار الرياضة

ساكي وأولاده الثلاثة.. عن عصر ميلان الذهبي

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

تقرير| 218

يرتبط اسم المدرب الإيطالي أريجو ساكي بفترة ذهبية قاد على إثرها ميلان إلى مجد سُطّر في التاريخ بمساعدة أسماء كانت بدورها سبباً وراء سطوع نجم الفريق الإيطالي والتحليق بشعبيته على مستوى العالم، وفي مقدمتهم الثلاثي الهولندي رود خوليت وفرانك ريكارد وماركو فان باستن.

لم يلتفت ساكي المدرب المغمور، الذي تعاقد معه سيلفيو بيرلسكوني عام 1987 قادماً من بارما، لسخرية الأوساط الإيطالية حيث وصفته بالمدافع السابق صاحب القدرات المحدودة غير القادر على قيادة فريق من الأبطال، لكنه كان عازماً على تغيير أساليب اللعب الإيطالية التقليدية وبالفعل نجح في ذلك متوجاً بلقب أبطال أوروبا بين عامي 1989 و1990 بالإضافة إلى تحقيقه للقب الدوري الإيطالي في مناسبات عدة.

ويقيم ساكي- قليل الظهور على وسائل الإعلام- حالياً في بلدة فوسينيانو الإيطالية والتقته يومية “أد” الهولندية لتتحدث معه عن تفاصيل “ميلان الهولندي” أو كما كان يسمى بفريق الأشباح، إذ تختلف التسميات في عصر الثلاثي الهولندي العظيم، أما ساكي وبعيدا عن الأجواء الكروية يعتبر الأسماء الهولندية الثلاث “أولاده”.

بدأ ساكي مقابلته بالحديث عن صلابة وقوة رود خوليت الذي يراه اندمج سريعاً مع أسلوب لعبه وقدم مستويات لم تكن معهودة في الكرة الإيطالية مستذكراً مقتطفات من حوار يجسد فلسفته الكروية التي تعتمد على الشراكة بينه وبين اللاعبين.

وقال ساكي إن خوليت سأله في مناسبة أنه وفي حال اتجاه المباراة للتعادل السلبي لماذا لا نقوم بتغيير أسلوب لعبنا بالاعتماد على الكرات الطويلة والاعتماد على اللاعبين طوال القامة؟

– فأجابه ساكي قائلا: إذا سجلنا بهذه الطريقة فسيتذكر الناس فقط الدقائق العشر الأخيرة وتضيع الدقائق الثمانون التي كان أثناءها الفريق متماسكا.

يعتبر ساكي أن فان باستن أكثر الثلاثي الهولندي ذكاءً وفي الوقت ذاته يراه أكثرهم نقاشاً وهذا ما عقّد من نوعية العلاقة بينهما في البداية.

كان فان باستن يرى التدريبات في البداية قاسية وهذا ما جعل الآراء تختلف حتى حدثت المواجهة بينهما عندما قال ساكي لفان باستن إن كرة القدم في إيطاليا تختلف عن هولندا، ومنذ ذلك الحين تغيرت الأمور إلى الأفضل خاصة أن النجم الهولندي كان يستخدم مجهوده وموهبته وذكاءه في الملعب في خدمة الفريق وهذا ما يميزه عن باقي مهاجمي العالم.

وصف ساكي في هذه المقابلة فرانك ريكارد من بين أفضل اللاعبين تميزاً وقوة على صعيد الإمكانيات ومريحاً أيضاً على صعيد السلوك.

ويرى أنه ساهم في تطور الفريق باستمرار وأكسبه ثقة كبيرة ومن هذا المنطلق توقع ساكي أن يكون ريكارد من بين أفضل مدربي العالم وعبّر أيضا عن سعادته بكونه اختير من بين أفضل 100 مدرب على مستوى العالم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية