اخبار الرياضة

مالك.. يد على “الزناد” وعين على “العالمية”

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

تتجه أنظار الليبيّين، خاصة عاشقي لعبة الفن النبيل منهم، إلى حلبة فندق إنتر كونتيننتال بمالطا في سهرة يوم الـ25 من مايو حيث سيواجه بطل الملاكمة الليبي العالمي مالك الزناد نظيره الكولمبي جون كورتينز صاحب الـ28 عاما على حزام WBF International الذي بحوزة البطل الليبي.

ويبدو منافس مالك هذه المرة أكثر تمرسا من خصومه السابقين إذ يمتلك الكولومبي خصائص قريبة من مالك حيث يبلغ طوله 1.83 سم ووزنه 79.5 كغم بينما يبلغ طول مالك 1.84 سم ووزنه 78 كغم.

وخاض كورتينيز 16 نزالا فاز في 15 نزالا، 12 منها بالضربة القاضية وتعادل في نزالين وخسر واحدا.

وكعادتها ستنقل قناة 218 النزال على الهواء مباشرة في سهرة السبت المقبل كما ستخصص جزءاً كبيراً من نشراتها وبرامجها لمتابعة كواليس ما قبل النزال وبعده.

وكانت 218 قد نقلت فيما سبق نزالين للبطل الليبي الذي تغلب على الملاكم الكوبي ألبانتيرا في نزاله الأخير الذي أقيم في مالطا وأنهاه الزناد بالضربة القاضية في الجولة الرابعة.

كما انفردت 218 بنقل نزال الزناد مع الكاميروني تشامبا على حلبة برلين والذي أنهاه ابن ليبيا في الجولة الثانية بالضربة القاضية.

مالك الزناد هو شاب ليبي ولد عام 1993 بحي الهضبة الشرقية وهو أحد أحياء العاصمة طرابلس المكتظة بالسكان وهناك تعلم أساسيات الرياضة على يد والده أحمد الزناد أحد أبرز الملاكمين في ليبيا قبل إلغاء هذه الرياضة في عهد النظام السابق لأسباب غير منطقية.

وتابع الليبيون في الفترة الماضية ولادة نجم ليبي اكتسح حلبات الملاكمة العالمية هو مالك الزناد، لكن الكثيرين لا يعرفون الصعوبات التي مر بها البطل الليبي ليصل الى العالمية ويراهن على حلمه.

عشق مالك للملاكمة دفعهُ لمزاولتها في الخفاء حيث كانت بدايته في هذه الرياضة منذ سن السادسة عندما كان يدربه والده في البيت خوفا من أن يراه أحد، وكان والد مالك حريصا على ذلك لأسباب أمنية ربما ستمنع ابنه من تحقيق حلمه آنذاك فكانت معظم التدريبات في الفترة الليلية.

في الظاهر كان مالك الزناد رياضيا في لعبة الساندا وكان يتدرب بشكل يومي مع مدربه زكريا الكاتب وتألق كثيرا في هذه الرياضة حتى وصل لمنصة التتويج الأفريقية وتقلد الذهب.

مالك كان يعلم أنّ الملاكمة ما زالت قيد الإنشاء من جديد بعد ثورة السابع عشر من فبراير، وكان دائما ما يراوده حلم السفر لتحقيق ما يصبو إليه خاصة أنّه كان واثقا بإمكاناته ويعي جيدا بأنه يستطيع الوصول للعالمية فكان والده أوّل الداعمين له واستطاع أن يوفر له تأشيرة سفر والوجهة كانت مالطا لأنه يملك أصدقاءَ فيها فهو كان متخوّفا في البداية على ابنه صاحب الاثنين وعشرين ربيعا وقتها من الغربة.

منذ رحيله إلى مالطا عام 2015 خاض مالك عدة نزالات داخل مالطا وخارجها وفاز في جميعها واشتهر بالضربة القاضية لينتشر صيته في أوروبا ويتنقل بين حلبات فرنسا والمجر وألمانيا وغالبا ما يكون الانتصار بالقاضية، مالك أكد أنه لم يجد يوما صعوبة في تخطي أي خصم واجهه رغم براعتهم وخبرتهم لكن كانت لديه ثقة بنفسه وإيمان بإمكاناته إضافة إلى مساندة الجمهور الكبيرة له.

استطاع مالك سحب حزام منافسيه من مالطا وبريطانيا وإيطاليا والبرتغال وألمانيا وفرنيا وبلغاريا وغيرهم ويعتبر الزناد فوزه بحزام (WBU) من أفضل إنجازاته إضافة إلى أنه لا يزال بطل مالطا لحد الآن.

لم يُخفِ الزناد يوما أنّ عائلته هي السبب الرئيسي في ما وصل إليه اليوم خاصة والدته ووالده الذي وقف إلى جانبه وتحدى كل الظروف الصعبة، مالك لم يَنسَ أصدقاءَه الذين دعموه في كل لحظات حياته وكانوا داعمين له في التمارين والنزالات التي خاضها، وصوله إلى هذه المرحلة تطلب دعما ماديا فكان وراءه رجل الأعمال الليبي حسني بي الذي وصف مالك دورَه بالعائلة التي احتضنته في الوقت الصعب.

مالك قدم الكثير للرياضة الليبية بما صنعه خلال السنوات الأربعة الأخيرة في عالم الملاكمة ونزاله يوم السبت مع الكولمبي جون كورتنز سيكون إنجازاً جديداً للرياضة الليبية، أما حلم مالك فهو حلم ربما يراود كل شاب ليبي وهو رفع علم بلاده في أقوى حلبات العالم في أمريكا وبريطانيا وغيرها إضافة إلى رغبته في التتويج بحزام (WBC)ليكون أول لاعب عربي يتوج به.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك