اخبار العالم

رئيس كازاخستان قد ينتقل لولاية مدتها 7 سنوات إذا تم تغيير الدستور قبل الانتخابات

قالت نائبة وزير العدل الكازاخستانية ألما موكانوفا إن الرئيس الكازاخستاني، قاسم جومارت توكاييف، قد يترشح لولاية رئاسية مدتها سبع سنوات إذا تم تمرير التعديلات الدستورية قبل الانتخابات.

وأضافت موكانوفا للصحفيين: “إذا قمنا بمحاكاة مثل هذا الوضع، حيث سيقدم مشروع القانون في سبتمبر/أيلول، ويتم اعتماده في أكتوبر/تشرين الأول، ومن المقرر إجراء الانتخابات في نوفمبر/تشرين الثاني، فإن القانون نفسه الذي يعدل الدستور سوف ينص على أن المعايير تدخل حيز التنفيذ من تاريخ التوقيع”.
وتابعت موكانوفا: “عندما يتم انتخاب رئيس جديد فسوف يسترشد بالفعل بالمواد الجديدة للدستور، التي تنص على مدة حكم سبع سنوات ولمرة واحدة”.
واقترح توكاييف، في خطابه إلى شعب البلاد، إجراء انتخابات رئاسية مبكرة هذا الخريف، على الرغم من أن فترة ولايته الأولى ومدتها خمس سنوات تنتهي فقط في عام 2024. وأعلن في الوقت نفسه أنه سيقدم بعد الانتخابات مبادرة لزيادة مدة الرئاسة من خمس إلى سبع سنوات، لكن دون أن يكون له الحق في إعادة الانتخاب. لا يجوز انتخاب نفس الشخص رئيساً للجمهورية أكثر من مرتين على التوالي.
وقال الرئيس توكاييف في رسالة إلى الشعب إنه يحتاج إلى تفويض جديد يجب أن يعطيه الشعب لرئيس الجمهورية حتى يواصل سيره على طريق الإصلاحات الهادفة إلى إنشاء نظام عادل في البلاد.
ومن أجل ذلك أبدى الرئيس توكاييف استعداده لإنهاء مهمته قبل إكمال مدتها وخوض معركة انتخابية طارئة.
وأشار إلى أنه يوصي بتحديد الفترة الرئاسية بـ7 أعوام غير قابلة للتجديد.
وجاء في رسالته: “أقترح إجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة في الخريف”.
اللجنة المركزية للانتخابات: غالبية الناخبين في كازاخستان تؤيد التعديلات الدستورية الجديدة
وأصبح توكاييف رئيسا للجمهورية خلفا للرئيس نزارباييف، أول رئيس منتخب لكازاخستان، والذي قدم استقالته لأسباب صحية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي

أضف تعليقـك