اخبار العالم

"أنصار الله" تتهم التحالف العربي والجيش اليمني بارتكاب 30 ألف خرق للهدنة منذ سريانها

اتهمت جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) اليمنية، أمس الثلاثاء، التحالف العربي بقيادة السعودية، بارتكاب أكثر من 30 ألف خرق لهدنة الأمم المتحدة السارية في اليمن منذ نيسان / أبريل الماضي والتي تنتهي مطلع تشرين الأول /أكتوبر المقبل.

القاهرة – سبوتنيك. وقالت “أنصار الله” حسب ما نقلت عنها وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” في نسختها التي تديرها الجماعة، إن “عدد خروقات قوى العدوان [في إشارة إلى التحالف العربي والجيش اليمني المدعوم منه] منذ بدء الهدنة الإنسانية والعسكرية بلغت 30 ألفاً و26 خرقاً”.
وأشارت إلى “أنها رصدت 150 خرقاً للهدنة الإنسانية والعسكرية، خلال الـ 24 ساعة الماضية”.
وزير الإعلام اليمني يتهم “أنصار الله” بعرقلة جهود التهدئة والحل السلمي للأزمة
وأوضحت أن “الخروقات خلال الساعات الماضية تمثلت في خرق بتحليق الطيران الحربي الأباتشي المعادي في أجواء منطقة الصوح بنجران و32 خرقاً بتحليق للطيران الاستطلاعي المسلح والتجسس على أجواء محافظات مأرب، تعز، حجة، الجوف، صعدة، الحديدة، الضالع، البيضاء وجبهات الحدود”.
وأضافت أنها “رصدت خرقاً بضربات جوية للطيران الاستطلاعي المسلح التابع للمرتزقة [في إشارة إلى الجيش اليمني] باتجاه منازل المواطنين ومواقع الجيش واللجان الشعبية [تقصد مقاتلي الجماعة والقوات الموالية لها] في باب غلق بمحافظة الضالع”.
وذكرت أنه “تم تسجيل 90 خرقاً بإطلاق نار على منازل المواطنين ومواقع الجيش واللجان الشعبية في محافظات مأرب، تعز، حجة، صعدة، الضالع، الحديدة، وجبهات الحدود، ورصد 21 خرقاً بقصف مدفعي على محافظات مأرب، حجة، صعدة، الحديدة، وجبهات ما وراء الحدود”.
وحسب “أنصار الله”، “تم رصد خمسة خروقات باستحداث تحصينات في جوار مدرسة الحناية بالكدحة وفي تبة الرضعة بالأقروض في محافظة تعز، وفي منطقتي الصوح والشبكة بنجران، وكذا في الروضة بمحافظة مأرب”.
وفي الثاني من أغسطس الماضي، أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، اتفاق الحكومة اليمنية وجماعة “أنصار الله” على تمديد الهدنة في اليمن، للمرة الثانية لمدة شهرين إضافيين تنتهي في الثاني من أكتوبر المقبل، مؤكداً التزام الطرفين بتكثيف المفاوضات للوصول إلى اتفاق هدنة موسَّع في أسرع وقت ممكن.
وتتضمن بنود الهدنة السارية في اليمن منذ الثاني من أبريل الماضي، إيقاف العمليات العسكرية الهجومية براً وبحراً وجواً داخل اليمن وعبر حدوده، وتيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة، خلال كل شهرين.
كما تتضمن الهدنة، السماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء الدولي أسبوعياً، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن.
ويشهد اليمن منذ نحو 8 أعوام معارك عنيفة بين جماعة “أنصار الله” وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً مدعوماً بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء وسط البلاد أواخر 2014.
وأودى الصراع الدائر في اليمن منذ اندلاعه بحياة 377 ألف شخص، 40 % منهم سقطوا بشكل مباشر، حسب تقرير للأمم المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي