اخبار العالم

الجنائية الدولية: سنرسل محققين للنظر في "مزاعم" كييف حول وقوع انتهاكات شرقي أوكرانيا

قال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، كريم خان، اليوم الخميس، إن الهيئة القضائية سترسل المزيد من الموظفين التابعين لها للنظر في مزاعم كييف “الناشئة” بشأن وقوع “انتهاكات” شرقي أوكرانيا.

ورغم أنه لم يحدد أية اتهامات أو انتهاكات ذات صلة بالأزمة الأوكرانية، لكنه كرر في كلمة أمام مجلس الأمن الدولي أنه يعتقد أن هناك أسبابا معقولة للاعتقاد “بارتكاب جرائم”، قائلا: “الصورة التي رأيتها حتى الآن مقلقة حقا”، حسبما نقلت وكالة “أسوشيتيد برس”.
انتقدت روسيا، المحكمة الجنائية الدولية لكونها لا تبالي بجرائم نظام كييف. وقال المندوب الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، في اجتماع سابق لمجلس الأمن الدولي، إنه

“لا المحكمة الجنائية الدولية ولا الغرب يهتمان بالجرائم العديدة التي ارتكبها نظام كييف الذي وصل إلى السلطة نتيجة انقلاب دموي في عام 2014”.
وبين المندوب الروسي أن قضية “القناصين المجهولين” الذين أطلقوا النار بشكل منهجي على متظاهري الميدان والمسؤولين الأمنيين أصبحت في طي النسيان”، مبينا أن سيناريو مشابه حدث في الكثير من “الثورات الملونة” الأخرى حول العالم.
سلطات دونيتسك تعتبر تصريحات زيلينسكي حول محاكمة مجرمي الحرب الأوكران دليلا على إدانته
وشدد على أن الغرب الجماعي قد سجل الأيديولوجية النازية الكارهة للإنسانية، التي ينتهجها مجرمو كتيبة “آزوف” المتطرفة، على أنها (أيديولوجية) “الأبطال”. وأضاف: “الصليب المعقوف والرموز النازية الأخرى، ليست موجودة فقط على زيهم الرسمي، ولكن أيضا مرسومة على أجسادهم”.
وتابع: “لا تزعج (الرموز النازية) تلك الشخصيات البارزة التي نصّبت نفسها (كرمز) للقيم الديمقراطية، والتي تستمر في تكرار التعويذة القائلة بأنه لا توجد نازية في أوكرانيا، ويقولون إنها (دعاية روسية)”. وفقا لنيبنزيا، فإن الغرب يحتاج إلى المحكمة الجنائية الدولية لاستخدامها كأداة سياسية بحتة.
في العام 2021، مارست الولايات المتحدة ضغوطا وهاجمت المحكمة الجنائية الدولية عندما أعلنت نيتها التحقيق في مزاعم ارتكاب إسرائيل لجرائم حرب على الأراضي الفلسطينية. وفي العام الجاري قالت إن النظر في واقعة قتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة “ليس مكانه المحكمة الجنائية الدولية”.
العملية العسكرية الروسية لحماية دونباس

نيبينزيا: الجنائية الدولية والغرب لا يبالون بجرائم كييف وتناسوا قضية “القناصين المجهولين”

في وقت سابق من هذا العام، أعلنت المحكمة أنها ستحقق في مزاعم كييف وخصصت المفوضية الأوروبية الملايين لدعم هذا التحقيق، رغم أن اختصاص المحكمة الجنائية الدولية غير معترف به من قبل عدد من البلدان، بما في ذلك روسيا والولايات المتحدة.
وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، إن روسيا ترفض رفضا قاطعا اتهامات كييف بارتكاب جرائم حرب على أراضي أوكرانيا، وتذكر أنها ليست عضوا في المحكمة الجنائية الدولية.
قبل يومين، دعا ممثل الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، إلى إنشاء محكمة مستقلة تختص بالوضع في أوكرانيا، وقال إن “روسيا وأوكرانيا ليستا عضوين في المحكمة الجنائية الدولية، لذلك قد يكون من المفيد إيجاد اختصاص قضائي خاص”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي

أضف تعليقـك