اخبار العالم

الكاظمي يوجه بالقبض على المتورطين في قصف المنطقة الخضراء

وجه رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، قوات الأمن، بمتابعة المتورطين في قصف المنطقة الخضراء شديدة التحصين وسط العاصمة بغداد والقبض عليهم.

جاء ذلك في بيان للمكتب الإعلامي للكاظمي، بعد قصف بـ 3 صواريخ أسفر عن إصابة 7 عناصر من قوات الأمن، على ما نقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية (واع).
وقال البيان: “رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي وجه القوى الأمنية بمتابعة مرتكبي جريمة القصف الصاروخي للمنطقة الخضراء وإلقاء القبض عليهم”.
وأكد رئيس الوزراء العراقي على “ضرورة التزام القوى الأمنية بواجباتها في حماية مؤسسات الدولة، والأملاك العامة والخاصة، والمتظاهرين السلميين”.
ودعا الكاظمي المتظاهرين إلى “الالتزام بالسلمية، وبتوجيهات القوى الأمنية حول أماكن التظاهر”.
واعتبر أن الوضع الأمني الحالي “يمثّل انعكاساً للوضع السياسي”.
التيار الصدري يعلن رفضه استخدام العنف المتمثل في قصف المنطقة الخضراء في بغداد
وجدد الكاظمي دعوته “للحوار بين كل القوى المتصدية للشأن السياسي؛ للخروج من الأزمة الحالية، ودعم الدولة ومؤسساتها للقيام بمهامها، وتجنيب المواطنين تبعات الصراعات السياسية، والحفاظ على الأمن، ورفض أي مساس بالسلم الاجتماعي”.
وأفاد مصدر أمني عراقي، اليوم الأربعاء، بسقوط 3 صواريخ داخل المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد، في وقت يحتشد متظاهرون في ساحة التحرير القريبة احتجاجا على عقد جلسة برلمانية.
وصرح المصدر الأمني لوكالة “سبوتنيك”: “سقوط 3 صواريخ داخل المنطقة الخضراء دون خسائر”، مضيفا أنه تم إطلاق صافرات الإنذار في المنطقة الخضراء، التي تضم بين أسوارها مقر مجلس النواب العراقي.
ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن قصف المنطقة الخضراء، فيما أعلنت الحكومة إصابة 7 عناصر من قوات الأمن بجروح مختلفة جراء عملية القصف.
ويعاني العراق منذ إجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة، في أكتوبر/ تشرين الأول 2021، من أزمة سياسية حادة، حيث لم تفض المشاورات بين الأطراف السياسية لتسمية رئيس للوزراء إلى نتيجة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي