اخبار العالم

السلطات الأوكرانية تعلن عن هجوم على مرافق البنية التحتية في ضواحي زابوروجيه

أعلن السكرتير المعين من قبل حكومة كييف لمجلس مدينة زابوروجيه، أناتولي كورتيف، اليوم الاثنين، أنه تم توجيه ضربة على منشآت البنية التحتية في ضواحي الجزء الخاضع لسيطرة أوكرانيا من مدينة زابوروجيه.

موسكو – سبوتنيك. وكتب كورتيف على تلغرام: “تم توجيه ضربة على منشآت البنية التحتية في زابوروجيه”.
كانت صفارات الإنذار للتحذير من الغارات الجوية انطلقت في المنطقة بعد تقارير عن انفجارات في زابوروجيه، وفقا لوسائل إعلام أوكرانية.
كما وردت أنباء عن وقوع انفجارات في المدينة، في وقت متأخر أمس الأول السبت، عندما انطلقت صفارات الإنذار من الغارات الجوية في زابوروجيه.
ودوت صفارات الإنذار، ليل أمس الأحد، في أغلب مناطق أوكرانيا، وفقا للسطات الأوكرانية.
العملية العسكرية الروسية الخاصة

انفجارات عنيفة تهز الجزء الخاضع لسيطرة أوكرانيا من زابوروجيه

ووفقا خريطة التحذير من الغارات الجوية الصادرة عن وزارة التحول الرقمي الأوكرانية، انطلقت صفارات الإنذار في مقاطعات بولتافا، دنيبروبتروفسك، سومي، وخاركوف، وكذلك الأجزاء الخاضعة لسيطرة أوكرانيا من زابوروجيه وخيرسون وجمهوريتي دونيستك ولوغانسك.
واستهدفت البنية التحتية للطاقة والدفاع والجيش والاتصالات الأوكرانية في هجمات انتقامية من قبل القوات المسلحة الروسية منذ 10 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، بعد التفجير الإرهابي على جسر القرم.
وشنت موسكو ضربات باستخدام أسلحة دقيقة التوجيه ضد أوكرانيا بعد يومين من الهجوم الإرهابي على جسر القرم، الذي تؤكد روسيا أن القوات الخاصة الأوكرانية هي المسؤولة عن قصفه.
العملية العسكرية الروسية الخاصة

صفارات الإنذار تدوي في أغلب مناطق أوكرانيا

وبعد انضمام جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين ومقاطعتي خيرسون وزابوروجيه إلى روسيا، صارت مهمة القوات الروسية تحرير كامل أراضي هذه المناطق من قبضة القوات الأوكرانية، بالإضافة إلى الأهداف الأخرى المتمثلة بنزع سلاح أوكرانيا وضمان حيادها والقضاء على النازية هناك وتقديم المسؤولين عن جرائم الحرب إلى العدالة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي