اخبار العالم

لافروف: محاولة احتواء روسيا محفوف بمخاطر صدام بين القوى النووية

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، أن خط الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بشأن المواجهة العسكرية الفعلية مع روسيا محفوف بالعواقب الكارثية.

موسكو – سبوتنيك. وقال لافروف خلال مشاركته في مؤتمر موسكو لمنع انتشار الأسلحة النووية: “في سياق جهود الغرب لاحتواء روسيا، يشكل خط الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ككل لمواجهة عسكرية فعلية معنا تهديدا خطيرا”.

وأضاف لافروف: “من الواضح أن هذا محفوف بصدام مباشر بين القوى النووية مع عواقب وخيمة، نحن مضطرون لإرسال إشارات التحذير الخاصة بنا بانتظام في هذا الصدد. لكن بدلا من أخذهم على محمل الجد، يتم تحريفهم بشكل خبيث في الغرب ويتهموننا باستخدام “خطاب التهديد”.

وتابع لافروف: “نعرض بأسف أن الحوار الاستراتيجي بين روسيا والولايات المتحدة، اللتين تمتلكان أكبر ترسانات نووية وتتحملان مسؤولية خاصة في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين، تضعه واشنطن في حالة “مجمدة”.

لافروف يحذر من مخاطر تشبه “الانهيار الجليدي”

وأشار لافروف إلى أن “آخر نتيجة ملموسة للجهود المشتركة في هذا المجال هي الاتفاق على تمديد معاهدة “ستارت” لمدة خمس سنوات. من الواضح أنه في غياب العمل التفاوضي للحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي، ستتراكم المشاكل القائمة. هذا محفوف بمخاطر تشبه الانهيار الجليدي”.

ووقعت معاهدة “ستارت” الجديدة في عام 2010، وقيدت روسيا والولايات المتحدة بحد أقصى 1550 رأسا حربيا نوويا استراتيجيا منتشرا لكل منهما، ما يعادل تقريبا 30% من الحد السابق المحدد في عام 2002.

ريابكوف: لم يكن لدى موسكو خيار آخر سوى تأجيل المشاورات بشأن معاهدة “ستارت”
أعلنت روسيا، في أغسطس/ آب، أنها ستعلق عمليات التفتيش الأمريكية على مواقعها العسكرية بموجب المعاهدة، ردا على عرقلة الولايات المتحدة لعمليات التفتيش الروسية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي