كتابات

المشير ومشيرستان

نظراً للشروط والمعايير العسكرية التي ينبغي توافرها في الضابط حتى يتمكن من الحصول على رتبة مشير، نذر حصول الكثير من الضباط في العالم المتحضر على هذه الرتبة الرفيعة، وهي ليست قوانين دستورية بل أعراف في معظم جيوش العالم.

ويُعد الشرط الأهم والأبرز للحصول على رتبة مشير هو قيادة الجيش في حرب حقيقية، والقيام بدورٍ فعَّال في هذه الحروب، مثل تحويل الهزيمة إلى انتصار، ونظرًا لعدم وجود حروب بين دول في العقود الماضية، فإن عدد الحاصلين على رتبة مشير يتناقصون، وحيث أنها الرتبة الأعلى في الجيش فإن بعض الجيوش تتطلَّب عدم وجود أكثر من فرد يحمل هذه الرتبة، حتى لا يكون هناك أكثر من قائد عسكري بهذه الرتبة.

ففي تاريخ الجيش الأمريكي مثلا لم يحصل على رتبة المشير إلا خمسة ضباط فقط؛ وذلك نظرًا لجهودهم في الحرب العالمية الثانية، وعلى غرارها فإن الجيش الألماني منح رتبة جنرال فيلد مارشال لحوالي مائة ضابط على مدار تاريخه، وخاصة في الفترة من عام 1806 وحتى نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945، وأيضًا لا يوجد منهم أي فرد ما زال على قيد الحياة إلى وقتنا هذا. ولم يختلف الوضع كثيرًا عن الولايات المتحدة وألمانيا في دول أخرى، حيث حصل معظم الضباط فيها على هذه الرتبة في أعقاب الحرب العالمية الأولى أو الثانية مثل النمسا والمجر، وفرنسا، وإيطاليا، واليابان، والإمبراطورية العثمانية، ورومانيا، وصربيا، والاتحاد السوفيتي وغيرهم.
في الدول العربية يوجد ما يقارب 50 ضابطًا برتبة مشير، معظمهم من الحكام والملوك والسلاطين. ففي السودان حصل على رتبة مشير ثلاث ضبَّاط، كانوا جميعًا رؤساءً للسودان، الرئيس السابق عبدالرحمن سوار الذهب و المشير عمر البشير، رئيس السودان الحالي، والذي قاد الجيش السوداني في حرب أكتوبر 1973.

وفي اليمن يوجد ثلاثة ضباط من الحاصلين على رتبة مشير، وثلاثتهم أيضًا من رؤساء الجهورية اليمنية، ويبقى منهم على قيد الحياة المشير عبد ربه منصور هادي، الرئيس الحالي للجمهورية اليمنية. أمَّا في عُمان فلا يوجد أحد يحصل على رتبة مشير، إلا المشير «السلطان قابوس بن سعيد»، سلطان عُمان والقائد الأعلى للقوات المسلحة العُمانية. وفي مملكة البحرين يوجد ضابطان اثنان حاصلان على رتبة مشير، أبرزهم الملك حمد بن عيسى آل خليفة، الملك الحالي لمملكة البحرين.

أما في الأردن فيوجد سبعة ضبَّاط حاصلين على رتبة مشير، منهم اثنان من ملوك الأردن، ويبقى منهم الملك عبدالله الثاني بن الحسين، ملك المملكة الأردنية الهاشمية الحالي، والقائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية.

في ليبيا لم يكن هناك رتبة مشير للعقود الستة الماضية، بل أن إحتفاظ القذافي برتبة عقيد لسنوات طويلة أوقف نيل الرتب العسكرية الأعلى من عقيد لعقود طويلة حتى أن هناك ما يقارب 23 الف ضابط معظمهم مقدمين وعقداء مع نهاية 2010 ميلادي، وبعد إنهيار نظام الحكم السابق اصبحت الرتب العسكرية بالمجان حتى أن الكثير من المدنيين تقلدوا رتبا عسكرية رفيعة، وأنهارت منظومة التراتبية في الجيش، وإستند البعض إلى المناوشات القبلية والحروب الداخلية الأهلية لنيل رتب عسكرية قيادية مثل الحرب على الإرهاب.

في يوم الأربعاء الموافق 14 سبتمبر من عام 2016، أعلن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ترقية خليفة حفتر إلى رتبة مشير، وذلك بعد عامٍ ونصف من ترقيته إلى رتبة فريق أول؛ ليصبح أول مشير في تاريخ ليبيا، وبذلك يعتبر المشير خليفة حفتر أول ضابط …ومتقاعد حصل على رتبة مشير في العالم.

أمَّا في مصر فيوجد تسعة ضباط حاصلين على رتبة المشير؛ اثنان منهم فقط على قيد الحياة؛ المشير محمد حسين طنطاوي، والرئيس الحالي المشير عبد الفتاح السيسي، والتي حصل عليها في يناير (كانون الثاني) من عام 2014.

وقد أثار منح السيسي هذه الرتبة بقرار جمهوري جدلًا في الوسط العسكري؛ وذلك نظرًا لعدم خوضه أيَّة حروبٍ تذكر، وفي هذا الشأن، وقبل أن يتم الإعلان رسميًا عن حصوله عليها، أكد الفريق حمدي وهيبة في تصريح له بجريدة الشروق بأنه لا يجوز للسيسي الحصول على رتبة مشير طبقًا للمعايير الدولية!

تفتخر دول العالم المتحضر بمدى تقدم برامجها الإقتصادية والإجتماعية والمشاركة السياسية وإطلاق الحريات العامة والشفافية ومكافحة الفساد ومدى رفعة خدمات البنية الأساسية ورفاهية الفرد، بالمقابل يًقبل شعب مشيرستان نعال العسكر، ويسبح بحمدهم، وكلما سقط أحدهم صنع غيره، ليمارس نوع من السادية التي أنهكت الجميع وأحرقت الشجر والحجر، وهو ما يُذكرنا بقصة قرية العميان التي إتفق أهلها على أن الرجل المبصر القادم من خارج المدينة به مس من الجنون عندما تحدث معهم عن رؤية أشجار ووديان وجبال، وصور جميلة لم تقع يوما تحث ناظريهم، فقرروا فقع عيني الزائر حتى يتعافى من الهديان الذي هو فيه، ولم يفكروا أنهم في ضلال عظيم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع عين ليبيا

عن مصدر الخبر

عين ليبيا

عين ليبيا

أضف تعليقـك